شبكة الكفيل العالمية
الى

في بيان ينفي شائعة: أكثر من ٣ مليارات دينار وفرها مستشفى الكفيل للمحتاجين وجرحى الحشد ...

أعلن الدكتور حيدر البهادلي المدير العام لمستشفى الكفيل التخصُّصي التابع للعتبة العباسية المقدسة، أن مجموع ما صُرِف من خدمات طبية وعلاجية لفئات ذوي الدخل المحدود وجرحى القوات الأمنية والحشد الشعبي قد تجاوز الـ (3) مليارات دينار عراقي منذ افتتاح المستشفى ولحد الآن، وما زال المستشفى متواصلاً بتقديم هذه الخدمات، وتبعاً لضوابط وضعتها إدارته تتناسب والأعداد الهائلة من هذه الفئات .

جاءَ ذلك في تصريح خصَّ به شبكة الكفيل العالمية، كما نفى من خلاله ما نشر مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) من أنه سيتم تقديم خدمات في المستشفى وبشكل مجاني لمدة ثلاثة أشهر حيث بيَّن قائلاً " ينفي مستشفى الكفيل التخصصي في كربلاء الأخبار التي تناقلتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) والتي ذكرت أنه سيتم تقديم الخدمات فيه وبشكل مجاني لمدة ثلاثة أشهر، ويؤكد مستشفى الكفيل التخصصي أن هذه الأخبار عارية عن الصحة وتهدف الى خلق إرباك في عمله فضلاً عن الإساءة لمقام المرجعية الدينية العليا بالطريقة التي تم ذكرها في هذه الاخبار".

مضيفاً " يود المستشفى أن يوضح انه ومنذ انطلاقته قبل عامين حرص وبشكل كبير على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لكثير من المرضى الفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود وجرحى القوات الأمنية والحشد الشعبي، بشكل مجاني واخرى بأجور مخفَّضة، اذ تجاوزت مبالغ الخدمات التي قدمها المستشفى لهذه الفئات من المواطنين لغاية الآن (ثلاثة مليارات دينار) من خلال القائمة المدعومة التي يتم فيها تخفيض اجور الخدمات والعمليات للمواطنين من ذوي الدخل المحدود، فضلا عن خدمات وعمليات كثيرة قُدِّمت للفقراء والمحتاجين تكفَّلها المستشفى بنسبة( 100% )من خلال التنسيق مع عدد من المنظمات والمؤسسات الخيرية والانسانية في كربلاء المقدسة ومحافظات أخرى".

وتابع البهادلي " ايضا شكّل المستشفى فريق اطباء بلا أجور الذي ضم أطباء اختصاص عراقيين وعرب وأجانب وأجرى الفريق جولات عديدة قدم فيها الخدمات الطبية العلاجية للمواطنين في القرى والمناطق البعيدة عن المراكز الصحية في عدد من محافظات العراق".

وأشار " ان حجم الاموال التي تُفرض عليه مقابل خدمات الماء والكهرباء للوزارات المعنية كبيرة جدا اضافة الى مبالغ الاجور الكبيرة التي يقدمها للأطباء والكوادر التمريضية والفنية الاخرى التي يستقدمها من الدول العربية والاجنبية لخدمة المواطنين، فضلاً عن الكوادر الطبية والتمريضية والفنية والادارية والاجهزة الطبية والتقنيات الحديثة التي ساهمت في تقديم الخدمات العالية الجودة للمرضى داخل العراق وعدم سفرهم لدول اخرى بحثاً عن العلاج، كل هذه تتطلب اموال طائلة وضخمة ولا يمكن ان تكون خدمات المستشفى مجانية بشكل كامل.. ونشكر تفهم وتقدير المواطنين لذلك".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: