شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد أن ذُبِح حلمها على دكة الوعود: العتبة العباسية المقدسة تحقق حلم الطالبة ايه ليتم قبولها في جامعة العميد (كلية الطب) وعلى نفقتها ...

بصمت وبدون ضجيج اعلامي بادرت العتبة العباسية المقدسة وكحالة من بين المئات من الحالات الإنسانية التي تبنتها بمختلف اشكالها، بتسجيل الطالبة ايه توفيق في جامعة العميد (كلية الطب) لدراسة الطب وعلى نفقة الجامعة ولمدة ستة سنوات، إضافة الى شمولها بالأقسام الداخلية التابعة لها.

الطالبة المتفوقة ايه توفيق من أهالي البصرة صاحبة المعدل (93%) والذي حصلت عليه رغم الظروف والمعاناة التي تعيشها، اذ ثابرت بتفوق وتغلبت على المعناة والهموم، وبعد أن أصبحت قضيتها قضية رأي عام، وكثرت الوعود لها وتسارعت شخصيات ومؤسسات عدة لنصرتها على المستوى الحكومي أو غيرة، سرعان ما ذُبح هذا الحلم على دكة الوعود التي قطعها أصحاب الشأن والقرار لها بتحقيق حلمها وطموح ذويها بالدخول لكلية الطب، فضاقت بها الدنيا بما وسعت، لتمتد لها يد أبي الفضل العباس (عليه السلام) وتشملها بلطف عنايته وتحفّها بجود كرمه.

والد الطالبة آية توفيق محمود عبَّر عن جزيل شكره وامتنانه للعتبة العباسية المقدسة وللقائمين عليها لهذه المبادرة الأبوية وقبول ابنته في كلية الطب، مبيناً " أن ايه حصلت على معدل عالٍ بالرغم من ظروفها الصعبة، والتي لم تكن عائقاً أمام تفوقها، وكان طموحنا وطموحها المشترك أن تُكمِل دراستها في كلية الطب وها هو الحلم يتحقق بفضل وببركات أبي الفضل العباس (عليه السلام) ".

يُذكر أن الطالبة اية توفيق تسكن في مدينة البصرة من عائلة بسيطة، في دار لا يصلح للعيش، كان حلمها تحقيق معدل يدخلها كلية الطب وبالرغم من تحقيقها ذلك إلا ان الأمور جاءت عكس طموحها.
تعليقات القراء
2 | نور مؤيد الحسيني | 23/10/2017 20:49 | العراق
جعلكم الله اليد البيضاء التي تمتد إلى كل إنسان محتاج ولم يجد ضالته عند الحكومة وللخريجين امثالنا كذلك ومن توقفت به السبل وللشباب العاطل البائس لاشل الله يدكم
1 | محمد الأميري | 22/10/2017 22:24 | ايران
السلام عليكم بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء بما اقمتو من أعمال الخير و داعين المولي جل وعلا ان يوفق البنت الصالحه آيه في كل مراحل دراستها و أن يوفقكم بكسب الثواب و الأجر في خدمة الناس و خدمة موالين اهل البيت عليهم السلام بحق ابي الفضل عليه السلام . دمتم في رعاية الرحمن محمد الأميري من ايران_الأهواز _ الخفاجيه
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: