شبكة الكفيل العالمية
الى

(معرض بغداد الدولي) اقبال جماهيري واسع على جناح مطبعة ودار الكفيل..

شهد جناح مطبعة ودار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع التابعة للعتبة العباسية المقدسة المشارك بالدورة (44) لمعرض بغداد الدولي والمقام حالياً اقبالاً جماهيرياً واسعاً وبشكل يومي، مما يعكس مدى الاهتمام الذي يبديه زائرو الجناح وقيمة معروضاته التي تعكس مدى التطور الذي تشهده المطبعة في جميع خطوطه الانتاجية .
المدير التنفيذي للمطبعة الأستاذ فراس الابراهيمي تحدث لنا عن طبيعة هذه المشاركة وأهدافها، وما حققته قائلاً " المعارض التجارية سواء كانت الدولية أم المحلية تعد فرصة طيبة للتعريف بما تنتجه مطبعة دار الكفيل من نتاجات مطبعية مختلفة، ومشاركتنا في معرض بغداد هي الثالثة، وكل مشاركة تختلف عن سابقتها بما يتم عرضه ".
وأضاف " ان ما يميز مشاركتنا هو ان جميع نتاجاتنا المعروضة هي نتاجات محلية وتوسمت بـ(صنع في العراق) هذه الكلمة التي قدحت في اذهان مرتادي الجناح وأعادت بأذهانهم إلى المكانة الصناعية للعراق عندما كان يشهد ثورة صناعية كبيرة والتي بدأت تعود تدريجياً، ولنا الفخر باننا أحد المساهمين في هذه الثورة التي ستعيد للعراق مكانته الطبيعية في الصناعة".
أما عن ما تم عرضه فبيّن الابراهيمي " عرضت مجموعة من النماذج من المطبوعات التي تمّت طباعتها في المطبعة وكلٌّ حسب خطوطه الانتاجية، وما تمّ استحداثه في الآونة الأخيرة من خطوط انتاجية ومكائن طباعية حديثة فضلاً عن انتاجها للسجّلات والدفاتر، بالإضافة الى معروضات المطبعة الأخرى، كذلك توزيع فولدرات تعريفية وفتح نافذة للبيع المباشر ليكون هذا الجناح انطلاقة موفّقة للتعريف بهذه المطبعة من جانب، ومن جانبٍ آخر للاطّلاع على باقي الشركات ودور النشر المشاركة من أجل مواصلة العطاء ومواكبة آخر التطوّرات العالمية".
يذكر ان مشاركة العتبة العباسية المقدسة في هذه الدورة من المعرض جاءت مكملة لسلسة مشاركتها السابقة والتي حظيت بإقبال ونجاح متميزين، حيث شاركت في خمسة اجنحة مثَّلت اقساماً صناعية وزراعية وغذائية، وهي كل من (شركة نور الكفيل للمنتوجات الحيوانية) و (شركة الجود لتكنولوجيا الزراعة الحديثة) و (شركة اللواء العالمية للمقاولات والصناعات والتجارة والاستثمار) و (دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع) بالإضافة إلى شركة الكفيل للاستثمارات العامة التابعة لقسم الشؤون الزراعية والثروة الحيوانية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: