شبكة الكفيل العالمية
الى

الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة توعز لقسم رعاية الحرم فيها بإجراء أعمال الصيانة والتنظيف لمرقد الصحابي الحر بن يزيد الرياحي

بروح إيمانية يملؤها الولاء والعزيمة، ومن أجل إظهار صورة المزارات المقدسة في كربلاء بالمظهر اللائق وبأبهى حلة, تكفَّلت كوادر شعبة المرايا التابعة لقسم رعاية الحرم في العتبة العباسية المقدسة، وحسب توجيهات متوليها الشرعي(دام عزه) بإجراء اعمال الصيانة والتنظيف لمرقد الصحابي الحر بن يزيد الرياحي (عليه السلام).

الكوادر التي بلغت اعدادها اكثر من (28) منتسباً من خدمة ابي الفضل العباس (عليه السلام) التابعين للشعبة المذكورة، قامت بصيانة المرايا والثريات وكل ما يتعلّق بذلك من استبدال المصابيح والكريستال وجلي الفضة واعمال التنظيف، بشكلٍ دؤوب تواصل فيه الليل مع النهار.

الحاج (حسن هلال) مسؤول قسم رعاية الحرم في العتبة المقدسة بيّن لشبكة الكفيل تفاصيل هذه الاعمال بتصريح قائلاً " بعد توجيه كتاب من مرقد الصحابي الجليل الحر بن يزيد الرياحي (عليه السلام) الى الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة بضرورة توجيه كوادر العتبة المقدسة لإجراء اعمال الصيانة الخاصة بالثريّات والمرايا والضريح المقدس وكل ما يشمل اعمال التنظيف والصيانة، قامت شعبة المرايا والثريات في قسم رعاية الحرم وبتوجيه من سماحة المتولي الشرعي السيد أحمد الصافي (دام عزه) بإرسال كوادرها لإجراء اللازم".

وأضاف " الكوادر عملت لمدة اسبوعين بشكل متواصل وبوجبتين صباحية ومسائية، إذ قامت باستبدال المصابيح كافة، واجراء الصيانة لكريستال الثريات واعادتها بشكل فني جميل , كذلك المرايا الموجودة في الصحن المطهر، وجلي الفضة الموجود في الضريح الشريف".

يشار الى ان قسم رعاية الحرم في العتبة المقدسة وقبل حلول شهر محرم الحرام قام بأعمال مشابهة لمرقد السيدة زينب (سلام الله عليها)، بعد أن وشح الصحن الشريف بالسواد، وقامت بتركيب منظومة صوتيات جديدة، وأن الاعمال التي أجريت في مرقد الصحابي الجليل الحر بن يزيد الرياحي(عليه السلام) تعتبر جزءاً من استعدادات القسم لإحياء زيارة أربعين الامام الحسين (عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: