شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعية الدينية العليا تؤكد على الاهتمام بالأخلاق الرفيعة التي حملتها واقعة الطف خلال زيارة الأربعين وان ينعكس لما بعدها...

أكدت المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا متمثّلة بوكيلها سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) من منبر صلاة الجمعة التي أقيمت اليوم في صحن الإمام الحسين (عليه السلام) يوم الجمعة (6 صفر 1439هـ) الموافق (27 تشرين الأول 2017 م) على الاهتمام بالاخلاق الرفيعة العالية التي حملتها واقعة الطف -وهذا موجود وانا نذكره من باب التأكيد لا من باب التأسيس- وان ينعكس هذا الى مابعدها ولا يقتصر على الزيارة وحسب .

حيث بيّن السيّد الصافي ما نصّه: "الاهتمام بالاخلاق الرفيعة العالية التي حملتها واقعة الطف -وهذا موجود وانا نذكره من باب التأكيد لا من باب التأسيس- وهذه الاخلاق تحتاج الى متابعة منا، فأغلب أفراد مواكب الخدمة اذا لم يكن الكل يتمتعون بأخلاق عالية جداً في التواضع وخدمة الزائرين والتعامل الابوي مع الجميع وكذلك الاخوات في المضائف ايضاً يتعاملن مع اخواتنا الزائرات تعاملاً في منتهى الاخلاق والروعة.

الذي نتمنى ونطمح اليه ان يترك هذا الجو الخاص من التعامل البصمة الاخلاقية العالية الى ما بعد الزيارة.

فالاخلاق العالية التي يتمتع بها الاخوة اهل المواكب والاخوة المشاة الزائرون واقعاً هذه الاجواء هي التي تربي هذه الاخلاق وتكون هذه البصمة الاخلاقية الجيدة الجميلة المحببة معهم الى ما بعد الزيارة وهذا ناتج ايجابي جداً".

يذكر أن السيد الصافي (دام عزه) قد ذكر في هذه الخطبة جملة من الوصايا الخاصة بزيارة الاربعين سنذكرها تباعاً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: