شبكة الكفيل العالمية
الى

خدمة أبي الفضل العباس في مجمع الكليني: نستقبل زائري الأربعين كما يستقبل الخادم سيده ونشعر بالتقصير..

خمسون ألف مُستفيد يومياً يتزودون من بركات صاحب الجود أبي الفضل العباس (عليه السلام) في رحلتهم الملكوتية الى كربلاء، والتي يقصدون فيها اللَّحاق بالركب الحسيني الذي دعا إليه أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) في العاشر من محرم.
يتمركز مجمع الكليني على بُعد (6كم) عن مركز المدينة باتجاه العاصمة (بغداد)، وعلى مساحةٍ مقدارها (21.104 م2)، ترتفع رايات أبي الفضل العباس (عليه السلام) مُرحِبة بالقادمين إلى كربلاء، حيث يجتهد العاملون في مجمع الشيخ الكُليني لتقديم أفضل الخدمات إلى الزائرين في زيارة أربعينية أبي عبد الله الحُسين (عليه السلام).
مسؤول المجمع الحاج هادي مهدي محمد الهنون بين لشبكة الكفيل قائلاً: " يقدم المجمع خدمات متنوعة ويستنفر أقصى جهوده ومنشئاته المتمثلة بأربعة قاعات منام سعة كل قاعة (600) زائر، إضافة إلى المطعم والمطبخ المركزي وفرن الصمون وفرن المعجنات و المفرزة الطبية ومحطة تصفية ماء إضافة إلى آلياته الخدمية التي تتمثل بساحبة مياه ثقيلة وكابسة وحوضية لنقل الماء".
وأضاف الهنون " يقدم المجمع وجبات الطعام الرئيسية الثلاث داخل مطعم المجمع، إضافة إلى الوجبات السريعة التي توزع على طريق الزائرين مع الفواكه والمشروبات المتنوعة، كما نوفر المبيت داخل القاعات مع وجود الفرش و الاغطية، ويعتبر المجمع مركز إيواء للتائهين لحين وصول ذويهم عن طريق التنسيق مع مراكز ارشاد التائهين المنتشرة على محور بغداد، كما أن المجاميع الصحية البالغ عددها أربعة، تحتوي على غسالات ملابس متعددة يستطيع الزائر من خلالها غسل ملابسه وتنشيفها خلال فترة الاستراحة داخل المخيم ".
" ولاستيعاب أعداد أكبر من الزائرين تم نصب مجموعة من السُرادقات الخدمية داخل وخارج المجمع والاستعانة بمجموعة من المتطوعين من خارج العتبة وداخلها، ومنهم عناصر جمعية كشاف الكفيل الذين يتوزعون في مختلف مرافق المجمع "
أما عن روحية العمل التي ينتهجها العاملون والمتطوعون في المجمع فقد بيّن الهنون " أننا نستقبل الزئرين كما يستقبل الخادم سيده فلكل ضيف كرامة وهؤلاء الزائرون لهم كرامة من الإمام الحسين (عليه السلام) ونرجو أن يقبل الله خدمتنا لهم "
يُذكر أن مجمع الشيخ الكليني ينقسم إلى قسمين رئيسييّن، الأول مخصص لخدمة الرجال والثاني للنساء وبنفس مستوى الخدمات.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: