شبكة الكفيل العالمية
الى

من الولايات المتحدة محبو واتباع اهل البيت عليهم السلام يبعثون رسائل الولاء الحسيني...

افتخرت البشرية على سائر المخلوقات بأن محمداً ( صلى الله عليه وآله وسلم) منها، وافتخرت الأرض على السماء بأن كربلاء فيها.

مدينة خلق الله من ثراها الريحان والحور والجنان، وقصدها الانبياء والرسل، هي كربلاء ، رحم الطُّهر والخلد الذي احتضن جسد سيد الشهداء وسبط النبي، الامام الحسين (عليه السلام)، ولأنها مقدسة على مر الزمان، سعى محبو أهل البيت (سلام الله عليهم) لخلق نسخة منها في كل مدينة من مدن العالم.

ففي ولايات عدة من الولايات المتحدة الامريكية، قام جمع كبير من الجالية العربية والمسلمة من محبي اهل البيت بإحياء شعيرة الاربعين بمسيرة حسينية رفعت فيها رايات الحسين (عليه السلام) ولافتات خطَّت عليها عبارات تعظيم المصيبة، وأخرى مثَّلت نهضته الانسانية ونبذ الطائفية والعرقية والعنصرية، ولان الحسين للجميع، شارك المعزين مواطنون من البلاد التي اقيمت فيها المسيرة واخرون من جنسيات مختلفة، إيمانا منهم بأن الحسين أبوٌ لكل الاحرار في العالم على مر الزمان.

يذكر انه لايقتصر إحياء أربعينية استشهاد الإمام الحسين عليه السلام على مدينة كربلاء المقدسة بل اتسع ليشمل عدداً كبيراً من دول العالم.. فأينما حل محبو سيد الشهداء عليه السلام حلت المواكب والفعاليات تخليداً لذكرى الأربعين.


وفي هذه الصور الحصرية التي حصلت عليها من مصادرها (شبكة الكفيل العالمية) توضيحٌ لمواكب العزاء ومواكب الخدمة التي نصبت لتنقل رسالة للعالم مفادها: ان الطريق الى كربلاء هو الطريق ذاته الى الله عزَّ وجلَّ، في كل بقعة من بقاع الارض.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: