شبكة الكفيل العالمية
الى

فنّيّو النّجارة في العتبة العباسيّة المقدّسة يصلون لمراحل متقدمة في الهيكل الخشبي لشبّاك مزار القاسم عليه السلام...

وصلت اعمال صناعة الهيكل الخشبي لمزار القاسم بن الإمام موسى بن جعفر (عليهم السلام) والذي تتم صناعة شباكه الشريف في معمل العتبة العبّاسية المقدّسة لصناعة شبابيك الأضرحة والمزارات الشريفة والأبواب الى مراحل متقدمة وتبعا للخطة التي وضعتها اللجنة الفنية المشرفة على هذا العمل.

فنيُّو النجارة من العاملين في المعمل لم يدخروا جهدا لإنجاز هذا الشباك والذي يعتبر الهيكل الخشبي له اهم مراحله التصنيعية، وقد اخذت هذه الملاكات الفنية ومنذ ان تم تكليفها بهذا العمل، على عاتقها أموراً عدة منها ضبط واحتساب القياسات المطلوبة وضمن التصاميم المعدة للشباك، واحتساب كمية الأوزان من الذهب والفضة وقطَعِها التي ستكسو هذا الهيكل، وبعد أخذ هذه القياسات والأوزان وإجراء دراسةٍ بهذا الخصوص تمّ اختيار نوعية الخشب وأبعاده.

فكان الخشب المُستَخدَم هو خشب الصاج البورمي الذي يمتاز بعدّة ميزات منها مقاومته للظروف البيئية المختلفة من رطوبة وغيرها، وقدرته العالية على تحمل الاوزان، ومقامته حشرة النمل الأبيض "الارضة" وغيرها، حيث تمّ تشكيل الخشب الخام وتقطيعه وفقاً لأبعاد الهيكل وباستخدام آلات ومكائن خاصة، حيث تمّ تقطيعه وإجراء العمليات الفنّيّة والهندسية وفقاً للقياسات المطلوبة.

هذا وقد تم الانتهاء من اغلب مراحل تصنيع وتركيب أجزاء الهيكل، والذي تم نصبه في احدى قاعات المعمل، وقد استخدم في ربط الأجزاء الخشبية طريقة فنية غير الطرق التقليدية المستخدمة في صناعة هياكل الخشب لشبابيك الاضرحة، وهي نفس الطريقة التي تم بها تركيب شباك ابي الفضل العباس (عليه السلام) ليكون الهيكل جاهزاً لتركيب اجزائه المعدنية من الفضة والذهب والتي تجري اعملها أيضا بالتوازي مع هذه الأعمال.

يذكر أن الأمانةَ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة قد وقّعت عقداً مع مزار القاسم بن الإمام موسى بن جعفر(عليهم السلام) من أجل صناعة شبّاكٍ جديدٍ خاصّ به، ليكون هذا العمل ضمن سلسلة الأعمال التي يقوم بها المصنع لصناعة هذا الشبّاك ومثيلاته، كون ملاكاتُ العتبة العبّاسية المقدّسة العاملة في مجال صناعة شبابيك الأضرحة والمزارات الشريفة اصبح لديها خبرة متراكمة ومهارة وحرفيّة عالية في تنفيذ مثل هكذا مشاريع، ترجمتها على أرض الواقع ابتداءً بمشروع الشبّاك الشريف لضريح أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) فهو أوّل شبّاكٍ يُصمَّم ويُصنَّعُ بأيدٍ عراقيّة، ومن أجل أن تكون هذه الخبرات غير محتكرة أو محدّدة بمجالٍ واحد، فقد ارتأت الأمانةُ العامّةُ للعتبة العبّاسية المقدّسة أن توظّف أعمالها خارج العتبة المقدّسة، معتمدةً على عوامل عديدة أهمّها التناغم بين ما يحتويه مصنعُ العتبة العبّاسية المقدّسة لصناعة شبابيك الأضرحة والمزارات الشريفة من مكائن ومعدّات حديثة، وما تحمله الأيدي العاملة فيه من خبرات استطاعت أن تطوّعها وتخرج منها بنتاجاتٍ في غاية الروعة تصميماً وتنفيذاً .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: