شبكة الكفيل العالمية
الى

من شركة الجود لتكنولوجيا الزراعة الحديثة السيد الاشيقر: سنقضي على الآفات الزراعية كما قضى العراقيون على داعش الإرهابي ...

أكد الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة المهندس محمد الاشيقر (دام تأييده) انه كما تحقق النصر وتحرير الأرض من عصابات داعش الارهابية والقضاء على هذه الآفة التي دنست ارض العراق والمقدسات بفضل القوات الأمنية والحشد الشعبي، سنقضي على الآفات الزراعية التي ألحقت الضرر بالمحاصيل الزراعية، وذلك من خلال ما تطرحه شركة الجود لتكنولوجيا الزراعة الحديثة وصناعة المنظفات والمعقمات من منتجات ذات فعالية ستسهم بالقضاء على الآفات الزراعية، وسنقوم بدعم الشركة من اجل تطوير هذه المنتجات التي اثبتت نجاحها واعطت نتائج إيجابية واسهمت بعودة العراق لمكانته الصناعية كونها تصنع بأيدي وخبرات عراقية .

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها لمقر الشركة والمعامل التابعة لها والكائنة في محافظة كربلاء المقدسة وأضاف "زرنا شركة الجود لتكنولوجيا الزراعة الحديثة وصناعة المنظفات والمعقمات، فهي تشهد تقدماً ملحوظا في مجالين افقي والأخر عمودي، اما الأفقي فهو بتنوع المنتجات وهذا التنوع مستمر في ادخال منتجات واصناف جديده تلبي رغبات المستهلك ، والمجال الاخر هو العمودي فيخص جودة هذه المنتجات وملاءمتها للواقع العراقي وما يحتاجه سواء اكان الزراعي او الصناعي، وهذا المجال يشهد حراكاً مستمراً من اجل مواكبة التطور العالمي والجودة العالمية في هذا المجال".

وبين الاشيقر " ان ما يزيدنا فخرا ان جميع هذه المنتجات تصنع بأيدي وبخبرات عراقية وان القائمين على هذه الشركة والعاملين فيها يعملون بصورة علمية ومهنية عالية وبتناغم مع التطور العالمي من ناحية المنتج والاستفادة من الخبرات العالمية، وهذا الشيء مفرح جداً باعتبار ان هذه الامور تخص بناء البلد وتكون بتماس مباشر مع الغذاء والصحة للمواطن العراقي والبلد بحاجة ماسة الى تلك الامور، والاهتمام بها واجب وطني وستبقى العتبة العباسية المقدسة داعمة لمثل هكذا صناعات وستحاول ادامتها".

هذا وكان في استقبال السيد الاشيقر المدير المفوض للشركة الأستاذ ميثم البهادلي، وقد استمع لشرح تفصيلي عن المعامل التابعة للشركة وخطوطها الإنتاجية والخطة المستقبلية للشركة .

وفي الختام اثنى الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة على ما يبذله العاملون في هذه الشركة من جهود حاثاً إياهم على بذل المزيد خدمة للعراق وحفاظا على ثروته الزراعية .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: