شبكة الكفيل العالمية
الى

أجواء تربوية وتعليمية مثالية توفرها مجموعة مدارس العميد التعليمية للدراسين فيها...

استطاعت مجموعة العميد التعليمية التابعة لقسم التربية والتعليم العالي في العتبة العباسية المقدسة، في مدة قياسية، أن تكون معلمًا تربويًّا تعليميًّا شامخًا على مستوى البلد، وقد استحقّت المجموعة هذه المرتبة بما سخّرت من طاقات بشرية وبنى تحتية ومتابعة دؤوبة من لدن رئاسة القسم ومعاونيَّته؛ فليس لدى ملاكاتها جهدٌ يُدّخر، وليس لها إلّا هدف واحد وهو النهوض بالدارسين فيها، ليكونوا مثالًا يُحتذى ونمطًا يُحاكى
فأقبل أولياء الأمور على تسجيل أبنائهم في مدارسها الأربع عشرة: (مدرسة العميد الابتدائية للبنات، ومدرسة العميد الابتدائية للبنين، ومدرسة القمر الابتدائية للبنات، ومدرسة الساقي الابتدائية للبنين، ومدرسة سيّد الماء الابتدائية للبنين، ومدرسة نور العميد الابتدائية للبنين، ومدرسة نور العباس (عليه السلام) الابتدائية للبنين، ومدرسة نور العباس (عليه السلام) للبنات، ومتوسطة نور العباس (عليه السلام) للبنات، ومدرسة أبي طالب (عليه السلام) للتعليم الأساسي للبنين، ومتوسطة سيّد الماء للبنين، وثانوية العميد للبنات) فضلًا عن روضاتها الثلاث: (حضانة وروضة الساقي، وحضانة وروضة العميد، وحضانة وروضة نور العباس (عليه السلام)) فأصبحت هذه المؤسسات التربوية التعليمية رياضًا غنّاءَ مترعةً بالتربية والتعلُّم.
الأستاذ الدكتور مشتاق العلي المعاون التربوي في قسم التربية والتعليم العالي بيَّن لشبكة الكفيل قائلا "إنّ طلبات الانضمام إلى مدارسنا فاقت الطاقة الاستيعابية للمدارس المشيّدة حاليًّا، وهذا أمر متوقّع في ضوء ما توفّره هذه المؤسسة من بيئة تربوية تعليمية فائقة، باختيار الملاكات الرصينة والاستمرار في تدريبها وتطويرها، واعتماد طرائق التعليم وآلياته العالمية المعتمدة في الدول المتطوّرة، مع حرصنا الشديد على الحفاظ على أصالتنا الإسلامية وتراثنا وتقاليدنا، وتطبيق البرامج المتنوعة وإعدادها، ورفد المدارس بالمرشدين التربويين من ذوي الخبرة والكفاءة، فضلًا عن مدّ جسور الألفة والتعاون المثمر بين إدارات مدارسنا وأولياء الأمور لتحديد المشكلات التي تعتور مسيرة أبنائنا المتعلمين وتطويقها وعلاجها وإشراك أولياء الأمور في بناء مستقبل أبنائهم".
واضاف "أنّنا -وضمن الخطّة المرسومة- في طور إنجاز عدد من المجمَّعات التعليمية المتكاملة المتطورة، من أجل تقديم خدماتنا التربوية التعليمية لأكبر عدد ممكن من المتعلمين؛ خدمة لبلدنا، وعملًا بتوجيهات الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة".
يذكرُ أنّ العتبة العباسية المقدسة تقوم حاليًّا ببناء مجمعين تعليميين يقع أحدهما على طريق مركز المدينة ـ الحر (عليه السلام)، ويشغل مساحة شاسعة، ويضم خمس مدارس وروضتين للأطفال، ومركزاً ثقافيًّا وأربع قاعات رياضية، أمّا الآخر فيقع بالقرب من مرقد الشهيد الحر (عليه السلام) ويضمّ ثلاث مدارس، وروضة أطفال، وقاعة رياضية.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: