شبكة الكفيل العالمية
الى

في الثالث عشر من شهر جمادى الاول ذكرى استشهاد سيدة النساء الصديقة الزهراء سلام الله عليها..

السلام على شمس القداسة وسيدة العفة ومثال النساء, السلام على أم الأتقياء السيدة الطاهرة الجليلة فاطمة الزهراء بنت محمد ابن عبد الله وخديجة الكبرى عليهما صلوات الله وسلامه في يوم استشهادها.

لقد عاشت السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) محن تبليغ الرسالة الإلهية منذ نعومة أظفارها، وحوصرت مع أبيها واُمّها وسائر بني هاشم في الشِعب ولم تبلغ ـ في بدء الحصار ـ من العمر سوى سنتين.

وما أن رفع الحصار بعد سنوات ثلاث عجاف، حتى واجهت محنة وفاة اُمّها الحنون وعمّ أبيها وهي في بداية عامها السادس، فكانت سلوة أبيها في تحمّل الأعباء ومواجهة الصعوبات والشدائد، تؤنسه في وحدته وتؤازره على ما يلمّ به من طغاة قريش وعتاتهم.

وهاجرت مع ابن عمّها والفواطم، إلى المدينة المنوّرة في الثامنة من عمرها الشريف، وبقيت إلى جنب أبيها الرسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) حتى اقترنت بالإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) فكوّنت أشرف بيت في الإسلام بعد بيت رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) إذ أصبحت الوعاء الطاهر للسلالة النبوية الطاهرة والكوثر المعطاء لعترة رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) الميامين.

أنجبت (عليها السلام) لعليٍّ المرتضى سيّدي شباب أهل الجنّة وابنيّ رسول الله (الحسن والحسين) الإمامين العظيمين، والسيّدتين الكريمتين (زينب الكبرى واُمّ كلثوم) المجاهدتين الصابرتين، وأسقطت خامس أبنائها (المحسن) بعد وفاة أبيها في أحداث الاعتداء على بيتها (بيت الرسالة)، فكان أوّل قُربان أهدته هذه الاُمّ المجاهدة الشهيدة بعد أبيها من أجل صيانة رسالة أبيها من التردّي والانحراف.

وشاركت أباها وبعلها صلوات الله عليهما في أحرج اللحظات وفي أنواع الأزمات، فنصرت الإسلام بجهودها وجهادها وبيانها وتربيتها لأهل بيت الرسالة الذين استودعهم الرسول (صلَّى الله عليه وآله) مهمة نصرة الإسلام بعد وفاته، فكانت أوّل أهل بيته لحوقاً به بعد جهاد مرير، تجلّى في تثقيف نساء المسلمين، فكانت بحقّ رمزَ البطولة والجهاد والصبر والشهادة والتضحية والإيثار، حتى فاقت في كلّ هذه المعاني سادات الأوّلين والآخرين في أقصر فترة زمنية يمكن أن يقطعها الإنسان نحو أعلى قمم الكمال الشاهقة.

وفي حديث النبي( صلى الله عليه واله) فيها قال:

(إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها)

(فاطمة بضعة منّي من آذاها فقد آذاني ومن أحبّها فقد أحبّني)

(فاطمة قلبي وروحي التي بين جنبيَّ)

(فاطمة سيّدة نساء العالمين)

لا شك أنّ وفاة الزهراء (عليها السلام) كانت في السنة الحادية عشرة من الهجرة، لأنّ النبيّ (صلَّى الله عليه وآله) حجّ حجّة الوداع في السنة العاشرة، وتوفّي في أوائل السنة الحادية عشرة، واتّفق المؤرّخون على أنّ السيّدة فاطمة (عليها السلام) قد عاشت بعد أبيها أقلّ من سنة، علماً بأنّها كانت في ريعان شبابها كما كانت في أتمّ الصحة في حياة أبيها، فقد روي أنّها عاشت بعد النبيّ (صلَّى الله عليه وآله) ستة أشهر. وقيل: خمسة وتسعين يوماً. وقيل: خمسة وسبعين يوماً أو أقلّ من ذلك.

فعن الإمام الصادق (عليه السلام): (أنها قبضت في جمادى الآخرة يوم الثلاثاء لثلاث خلون منه، سنة إحدى عشرة من الهجرة).

وعن الإمام الباقر (عليه السلام): (وتوفّيت ولها ثماني عشرة سنة وخمسة وسبعون يوماً).

وقال أبو الفرج الإصفهاني: وكانت وفاة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعد وفاة النبيّ (صلَّى الله عليه وآله) بمدّة يختلف في مبلغها، فالمكثر يقول ستة أشهر، والمقلّ يقول أربعين يوماً، إلاّ أنّ الثابت في ذلك ما روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنّها توفيت بعد النبيّ بثلاثة أشهر.

فسلام عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حية وبين يديها كفي أبي الفضل العباس (عليه السلام) الذي افتدى بها سيد الشهداء الامام الحسين (عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: