شبكة الكفيل العالمية
الى

استذكاراً لشهادة الزهراء عليها السلام العتبتان المقدستان تطلق فعاليات موسم الأحزانِ الفاطمي..

تعظيماً لشعائر اهل البيت (عليهم السلام) وإحياءً لذكرى شهادة بنت النبي المصطفى السيدة الصديقة المرضية فاطمة الزهراء (عليها السلام)، افتتح قسم الشعائر والمواكب الحسينية وبرعاية الامانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية موسم الاحزان الفاطميّ العاشر في منطقة ما بين الحرمين.

رئيس قسم الشعائر والمواكب الحسينية التابع للعتبتين المقدستين الاستاذ رياض نعمة السلمان تحدث في حديث خص به شبكة الكفيل قائلا :" للسنة العاشرة على التوالي يقيم قسم الشعائر والمواكب الحسينية التابع للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية موسم الاحزان الفاطمية في منطقة ما بين الحرمين الشريفين بمناسبة استشهاد الزهراء (عليها السلام) والذي سيستمر لمدة عشرة ايام".

وأضاف السلمان :" منذ عشرة اعوام اعتادت الامانتان العامتان ان تكون هناك عشرة ايام فاطمية او محرم صغير، يتضمن إقامة مهرجان متعدد الفعاليات، منها (البانوراما) بالصوت والصورة، لرواية قصّة مظلومية مولاتنا الزهراء(صلوات الله عليها), تتكوّن من ستة مقاطع تمثّل حياة السيدة الزهراء(عليها السلام)، المقطع الأول يتحدّث عن عصمتها وحديث الكساء اليماني, والمقطع الثاني عن مباهلة الرسول(صلى الله عليه وآله) نصارى نجران، والمقطع الثالث يتحدّث عن بيت الزهراء(عليها السلام) بيت الوحي والرسالة، والمقطع الرابع اختُصّ بخطبة الزهراء(عليها السلام) في مسجد رسول الله(صلى الله عليه وآله)، أمّا المقطع الخامس فهو عن حادثة اقتحام دار فاطمة وكسر ضلعها(عليها السلام)، والمقطع الأخير يمثّل شهادة الزهراء(عليها السلام) وما جرى عليها من الآلام والأحزان، فجعلنا كلّ هذه الوقائع بالصوت والصورة في منطقة ما بين الحرمين، كذلك ضم المهرجان المرسم الحر للأطفال دون سن العاشرة، حيث ان كل طفل يرسم ما يأتي بمخيلته عن حرق الدار وعن مظلوميتها، وهناك جوائز تشجيعية وهدايا للمشاركين".

مبيناً "هناك تكيات وهيئات للمشاركة في هذا المهرجان والمكتبات في كربلاء لتقديم الكتب بهذه المناسبة، وهناك مجلس للشعراء والرواديد الحسينيين، وفي ليلة الوفاة هناك موكب الفاطميين الذي سينطلق من صحن ابي الفضل العباس (عليه السلام) الى صحن الى الامام الحسين (عليه السلام)".

وممّا تجدر الإشارة إليه أنّه في السابق وقبل أن تُمنع الشعائر في زمن النظام المُباد كانت الأيام الفاطمية تستمرّ لثلاثة أيام؛ اليوم الأول تقام الشعائر في الكاظمية المطهرة يوم (13جمادى الأولى), في اليوم التالي تقام الشعائر في كربلاء المقدّسة يوم (14جمادى الأولى), أما اليوم الثالث وهو يوم (15جمادى الأولى) فتقام الشعائر في النجف الأشرف عند أمير المؤمنين(عليه السلام).. أمّا بعد سقوط النظام المباد فأصبح موسم الأحزان الفاطميّ يمتدّ لعشرة أيام وهو يتطوّر نحو الأفضل.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: