شبكة الكفيل العالمية
الى

بمناسبة ذكرى ولادة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام : معهد الكفيل لذوي الاحتياجات الخاصة يحتفل بإنهاء عامه الدراسي الثالث ‏

أحد فعاليات الأحتفال
أحد فعاليات الأحتفال
بالتزامن مع حلول شهر رجب الأصب وتيمناً بولادة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام أحتفل معهد الكفيل لذوي للاحتياجات الخاصة التابع ‏للعتبة العباسية المقدسة بانتهاء عامة الدراسي الثالث .‏
وأقيم حفل انتهاء العام الدراسي صباح اليوم الاثنين 13رجب 1433هـ الموافق 4 حزيران 2012م في صحن أبي الفضل العباس عليه السلام ‏وبحضور نائب الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة المهندس بشير محمد جاسم وعدد أعضاء مجلس أدرتها ‏ومسؤولي شعبها ومدراء أقسامها وجمع ‏غفير من الزائرين والوافدين لمرقد ‏أبي ‏الفضل العباس عليه السلام.‏



ابتدأ الحفل بتلاوة آي من الذكر الحكيم تلها الطفل أحمد أمير، بعدها موشحات للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، ثم تلتها كلمة المعاونة الفنية ‏للمعهد الأستاذة دجلة علي والتي بينت فيها " أهمية طلب العلم والتزود به، لأن الله تعالى قد أكد وحث عليه وفضل وفرق بين المتعلم والغير متعلم ‏فشتان بين العالم والجاهل، هذا بالنسبة للإنسان السوي فكيف إذا كان من ذوي الاحتياجات الخاصة وبالأخص إذا كان طفل فهو يحتاج إلى التعلم ‏والعلم حتى لو كان بدرجات بسيطة فهذا يحميه ويجعله يعتمد على نفسه في المستقبل ويخفف من عائلته هذا العبء ".
‏وأضافت " لهذا نجد لزاماً علينا أن نهتم ونحرص على تعليم وتثقيف هولاء الأطفال تعليماً أكاديمياً وسلوكياً مما يساعدهم على الاندماج في المجتمع ‏وجعلهم جزء منه وهذا ما نطمح ونرغب إليه ". ‏
ثم جاءت كلمة الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وألقاها السيد نائب الأمين العام المهندس بشير محمد جاسم والتي بين فيها " بعض صفات ‏ومناقب وتضحيات الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام، وأن نستغل هذه الذكرى ونحتفي بها قولاً وفعلاً ومع هذه الذكرى الميمونه نحتفل ‏بتخرج دفعة جديدة من من أطفالنا بنين وبنات من ذوي الاحتياجات الخاصة وبعامهم الثالث ونحن نعتبر هذه الشريحة هي أمانة في أعناقنا وفي ‏أعناق جميع المسؤولين ومن باب كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، والعمل على الأخذ بيد هذه الشريحة من الأطفال لما فيه مرضاه الله سبحانه ‏والعمل على تفعيل قدرتهم للوصول إلى المستوى الأقصى في القدرات البدنية والعقلية والانتفاع بالخدمات والفرص المقدمة لهم لتحقيق الاندماج ‏الاجتماعي الكامل لهم وتحقيق المساواة في الفرص التي يقدمها المجتمع". ‏



وأوضح" بهذا المجهود المبذول من قبل القائمات والمشرفات على المعهد وبالدعم المباشر من العتبة العباسية المقدسة ومجموعة كربلاء العالمية ‏ونأمل منه أن يكونوا هولاء الأطفال طبيعيون ويستطيعون أن يندمجوا مع بقية أفراد المجتمع , وهذا يتحقق بمساعدة أولياء أمور الطلبة للقائمات ‏على المعهد والتعامل الصحيح معهم في البيت لأن هذا العمل مشترك بين البيت المعهد ".
‏بعدها أستمع الحاضرين لأنشودة أدتها فرقة الإنشاد الحسينية وكلمة لمشرفة المعهد الدكتورة أيمان نعمة الموسوي كلمة شكرت فيها منتسبات ‏المركز على جهودهن المبذولة وحثتهن على مضاعفة جهودهن السلوكي والأكاديمي بكل تفاني وإخلاص لما له من ثمرات طيبة وانعكاسات ايجابية ‏لديهم وأن شأ الله سيكون لهم دور واعد في المجتمع بالرغم مما يعانون منه.



تلتها قصيدة للأستاذ الشاعر علي الصفار جأت بعدها كلمة لأولياء أمور الطلبة ألقاها بالنيابة الأستاذ عبد الهادي حمزة سعيد عبر فيها عن الثناء ‏والعرفان والشكر للعاملين في المعهد وكل من ساهم و يساهم في أنجاح هذا العمل وأنه قد حقق نجاحاً كبيراً من خلال تغيير سلوك الأطفال وتعليمهم ‏العادات الصحيحة والنطق والأرقام والتي كان من الصعب قيامهم بها سابقاً. ‏
بعد ذلك تم عرض العديد من مشاركات الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة من أناشيد وأدعية دينية والتي تعبر عن المستوى المتقدم الذي وصلوا إلية ‏في هذه المرحلة .‏





و في الختام وزّع نائب الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة الهدايا والشهادات التقديرية على المتميزين من الطلاب ومعلمات المعهد والمشرفة عليه.‏
يذكر أن معهد الكفيل لذوي الاحتياجات الخاصة ينظم دورات تعليمية وبرامج متخصصة في تعزيز مهارات التكيف للأطفال من ذوي الاحتياجات ‏الخاصة في مجالات التعليم والسلوك والتنمية الذاتية. ويساهم المركز في تعزيز المهارات الاجتماعية والتعليمية والمهنية للطلاب بما يساعد على ‏دمجهم في المجتمع وأخذ دورهم فيه ولا يجعل من هذه العاهات حاجز يمنعهم من ذلك ,وأن المنهج الدراسي المتبع في المعهد فهو لأربع سنوات ‏يؤهَل التلميذ بعد إكمالها إلى الصف الأول الابتدائي، حيث يتم تعليمه الحروف والأرقام بطريقة سهلة ومبسطة، إضافة إلى التربية الإسلامية والعلوم ‏العامة والأخلاقية والرياضة، حيث تقسّم الحروف والأرقام وباقي المعلومات على هذه السنوات الأربع، إضافة إلى صف لتعليم النطق للأطفال الذين ‏يعانون ضعفاً في النطق.














تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: