شبكة الكفيل العالمية
الى

تثميناً لما بذلوه من جهود: معهدُ القرآن الكريم يُكرّم الأساتذة المشاركين في مشروع المحطّات القرآنيّة خلال زيارة الأربعين...

من المشاريع القرآنيّة التي اشترك في إقامتها معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة خلال زيارة أربعين الإمام الحسين(عليه السلام) هو مشروع المحطّات القرآنيّة، الذي تُقيمه الهيئة القرآنيّة العُليا في العتبات والمزارات بالتعاون مع اتّحاد الروابط والتجمّعات القرآنيّة في العراق، وقد استنفر كوادرهُ القرآنيّة من أجل المساهمة الفاعلة خدمةً للحشود المليونيّة المتوجّهة صوب سيّد الشهداء(عليه السلام).
وتثميناً لهذه الجهود فقد قام المعهدُ بتكريم الأساتذة القرآنيّين المشتركين في هذا المشروع، وذلك من خلال إقامته لحفلٍ أقيم صباح اليوم السبت (13جمادى الآخرة 1439هـ) الموافق لـ(3 آذار 2018م) على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام).
وخلال الحفل كانت هناك كلمةٌ لمدير معهد القرآن الكريم الشيخ جواد النصراوي جاء فيها: "نحت العتبةُ العبّاسية المقدّسة منحى التميّز والتخصّص في جميع المجالات والنشاطات فكريّةً كانت أو ثقافيّة أو عمرانيّة وبشهادة الجميع، ومن ضمن تلك المجالات هو مجال النشاطات القرآنيّة ومن نشاطات المعهد البارزة المحطّات القرآنيّة في الزيارة الأربعينيّة، التي تهدف الى نشر الثقافة القرآنيّة وتعليم الزائرين الكرام قراءة القرآن الكريم بالصورة الصحيحة، وعلى وجه الخصوص السور القرآنيّة التي تُقرأ في الصلاة وقد كانت نتائجه طيّبة وأتى بثماره".
مبيّناً: "كان عددُ المستفيدين من هذا المشروع قد بلغ (400) ألف زائر وهذا ما شجّعنا، ولم نقتصر على تطبيق المشروع في الزيارة فقط بل بدأنا بإطلاق مشروع تعليم القراءة الصحيحة في البيوت والحسينيّات والمساجد، وتمّ تطبيقه عن طريق فروعنا في مختلف المناطق، ووفقاً لإحصائية عام (2017) كان عدد المحطّات التي أطلقناها أكثر من (150) محطّة على الطرق المؤدّية الى كربلاء، وبلغ عدد الأساتذة المشاركين في هذه المحطّات أكثر من (120) أستاذاً وفي نفس الإحصائية بلغ عدد المستفيدين لسنة (2017) 180ألف شخص".
كما كانت هناك كلمةٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها بالنيابة الشيخ عقيل العبيدي من قسم الشؤون الدينيّة فيها، وبيّن من خلالها أهمّية كتاب الله وأهمية التدبّر فيه، فضلاً عن حسن تلاوته وضبط أحكامه، وعلى كلّ مؤمن أن يسعى هذا المسعى وعليه أن يستثمر كلّ فرصة سنحت له، ومنها فرصة ومناسبة زيارة الأربعين التي وفّر من خلالها معهد القرآن الكريم محطّات قرآنية من أجل هذا الغرض، وقد بذل الإخوة العاملون جهوداً كبيرة في هذا الخصوص فشكراً لهم على ما بذلوه وعليهم مواصلة هذا الجهد عاماً بعد آخر".
فروع معهد القرآن الكريم في المحافظات العراقيّة التي كان لها الأثر الأبلغ في تنفيذ هذا المشروع أيضاً كانت لهم كلمة ألقاها نيابةً عنهم مسؤول فرع معهد القرآن الكريم في قضاء الهندية السيد حامد المرعبي، حيث بيّن قائلاً: "انطلقت المحطّات القرآنيّة وانتشرت على الطرق المؤدّية الى كربلاء المقدّسة من أجل القيام بأشرف وظيفة ألا وهي خدمة زائري أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) واستقبالهم وتشجيعهم وتعليمهم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم، وقد استفاد من محطّاتنا القرآنيّة أكثر من (180) ألف زائر، وذلك بفضل جهود الأساتذة والمعلّمين القائمين على هذه المحطّات، ونطمح أن يكون عددُ المستفيدين في الأعوام اللاحقة أكثر وأكثر، لكون أنّ هذا المشروع واحدٌ من أهمّ المشاريع التي أقامتها الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي تخصّ مجال القرآن الكريم، كما أنّ لها العديد من المشاريع التي تصبّ في توسعة الساحة القرآنيّة من إقامة محافل وندوات ومسابقات".
هذا وقد تخلّل الحفلَ عرضُ فيلمٍ وثائقيّ يبيّن أهمّ نشاطات معهد القرآن الكريم، كذلك كانت هناك مشاركات شعريّة ليُختتم الحفل بتكريم الأساتذة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: