شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة العتبة العباسية المقدسة انطلاق فعاليات مهرجان نسيم كربلاء الخامس في العاصمة الباكستانية اسلام اباد

للسنة الخامسة تواليا شاركت العتبة العباسية المقدسة في الاسبوع الثقافي الذي تقيمه العتبة الحسينية المقدسة بالتعاون مع جامعة الكوثر الاسلامية وياتي هذا المهرجان من اجل الاجواء الايمانية والروحانية من العتبتين المقدستين الى محبي اهل البيت عليهم السلام في باكستان، فقد انطلقت فعاليات الافتتاح مساء الخميس 15/٣/٢٠١٨ الموافق ٢٦ جمادى الاخرة ١٤٣٩ وسط حضور رسمي من وعلمائي فضلا عن وفد العتبتين المقدستين كما شهد حضور لسفير العراق فى دولة باكستان وجمع غفير من المواطنين. ابتدأ الافتتاح بتلاوة ايات من الذكر الحكيم للقارئ الحاج عادل الكربلائي مؤذن العتبتين اعقبها تلاوة سورة الفاتحة الى ارواح الشهداء جاءت بعد ذلك كلمة رئيس جامعة الكوثر سماحة الشيخ علي محسن النجفي والتي بين فيها قائلا:
نرحب اطيب ترحيب بوفد العتبتين الكرام كما تبعث القيادة الباكستانية تحياتها من هذه البلاد فقد حضينا بوجوه نيرة من السادة والمشايخ الفضلاء من بلدنا الاخر العراق وهم يشاركونا هذا المهرجان المبارك الذي يتحفنا بوابل من الرحمة ونحن بدورنا ندعو الى الشعب العراقي الذي رسم لوحة الانتصار التاريخي على المؤامرة الدولية انتصار تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف سماحة السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف وانه انتصار للانسانية على الهمجية.
مبينا: الشعب العراقي اليوم اصبح رائدا في الانتصارات على المؤمرات فسلام عليه من شعب صابر صامد، من جهة اخرى فان اتباع اهل البيت عليهم السلام في باكستان يعانون من مشاكل من الحركة التي تسعى الى تشويه هذا المذهب الحق ولكن مانراه من وقفة مشرفة لشيعة العراق في كفاحهم وصبرهم تزداد عزيمتنا ويزداد اصرارنا ونستثمر هذه التجمعات الولائية من اجل لم شمل الشيعة ليكون منبرا يتعلمون منه فهنا بدولة باكستان تفتقر الى المراكز الدينية وحرصنا ان يكون هذا المهرجان احد تلك الروافد العذبة التي ينهل منها الحبون معينهم العذب باستنشاق بركات العتبات المقدسة.
جاءت بعدها كلمة العتبتين المقدستين القاها فضيلة الشيخ منجد الكعبي من العتبة الحسينية المقدسة بين فيها قائلا:
في خضم هذه الصراعات بين الحضارات وابتعاد الناس عن المنهج الحق ليكون نسيم كربلاء حلقة الوصل الوثقى بين محبي اهل البيت عليهم السلام في عموم العالم ليشاهد الجميع كيف يعطر القتيل بدمائه الكون فحين بكى الامام الحسين عليه السلام على من عمدة الى قتله واهل بيته واصحابه لانهم سيكونون في نهار جهنم.
مضيفا: ان كربلاء مازالت تعطي الدروس للبشرية جمعاء بالتفاني والتضحية بالغالي والنفيس من اجل الدين الاسلامي فقد ضرب الله تعالى مثلا بالعطاء والزهد الذي يجسده اهل البيت عليهم السلام من جانب اخر وقوفهم ضد اعداء الدين الذين يسعون الى تشويه حقيقة الاسلام الصحيح واليوم نرى امتداد ذلك النهج المبارك يسطر ابطال العراق البطولات والتضحيات والمواقف الانسانية.
واضاف: ان هذا المهرجان انما هو بادرة لإيصال منهج الامام الحسين الى العالم ونقل الصورة الناصعة للدين الاسلامي الاصيل وفي الوقت ذاته بيان مواقف حبي اهل البيت عليهم السلام في العراق العزيز.
جاء بعد ذلك فعالية لدار القران الكريم في العتبة الحسينية للحافظين الطالب حسين عبد الرضا ومصطفى لطيف.. لتوجه الحضور الى باحة جامعة الكوثر لاقامة مراسيم رفع راية الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام ومن بعد ذلك افتتاح معرض العتبتين المقدستين المقام ضمن فعاليات المهرجان.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: