شبكة الكفيل العالمية
الى

مستشفى الكفيل التخصّصي يُشارك في فعّاليات معرض الخدمات الصحّية التخصّصية ووزيرةُ الصحّة تُثني على هذه المشاركة...

أثنت وزيرة الصحّة والبيئة العراقيّة الدكتورة عديلة حمود على مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة لما يقدّمه من خدماتٍ طبيّة وعلاجيّة للمواطن العراقي من خلال استخدام أحدث التقنيّات الطبيّة وعن طريق أطبّاء من داخل وخارج العراق ذوي كفاءة عالية، ممّا انعكس إيجاباً على الواقع الصحّي من خلال هذه الخدمات التي بدأت تضاهي الخدمات التي تقدّمها المستشفيات العالميّة، متمنّيةً في الوقت نفسه في أن تتواصل المستشفى في تقديم هذه الخدمات والعمل على الرقيّ بها وتطويرها.

جاء ذلك خلال الجولة التي قامت بها الى جناح مستشفى الكفيل التخصّصي المُشارك في فعّاليات معرض ومؤتمر الخدمات الصحّية التخصّصية (HIME) المنعقدة فعاليّاته حاليّاً على أرض معرض بغداد الدوليّ.

مشاركة المستشفى وبحسب ما بيّنه مديرُها الدكتور حيدر البهادلي: "تأتي من أجل الاطّلاع على أحدث ما توصّلت اليه الخدمات الطبيّة التي تقدّمها المستشفيات العالميّة والمحلّية، بالإضافة الى الاطّلاع على نتاجات الأدوية والمستلزمات الطبّية والعلاجيّة التي بالإمكان الاستفادة منها في المستشفى، هذا من جانب ومن جانب آخر وهو الأهمّ للتعريف بهذه المؤسّسة الطبيّة التي بدأت تشقّ طريقها نحو العالميّة في تقديم الخدمات الطبيّة رغم فترتها التأسيسية القليلة قياساً بالمستشفيات الكبرى، حيث تضمّن -من خلال هذا الجناح- عرض النجاحات التي حقّقها على مدى عامين في الخدمات التي قدّمها للمواطنين ومعالجة المرضى والعمليّات الجراحيّة النوعيّة التي أجريت من قبل كوادره الطبّية العراقية والعربية والأجنبيّة، إضافة الى مساهمته في معالجة جرحى الجيش والقوّات الأمنيّة والحشد الشعبي وما قدّمه من خدمات مجّانية لكثيرٍ من فئات المجتمع".

أمّا مسؤول جناح المستشفى الأستاذ حسن العارضي فقد أضاف: "جناح المستشفى شهد تفاعلاً وإقبالاً من قبل مرتادي المعرض، حيث أبدوا اندهاشهم لما يقدّمه من خدمات طبيّة وعلاجيّة تفتقر اليها بعض المستشفيات العراقيّة، وقدّمنا لهم شرحاً عن طبيعتها كذلك قمنا بالإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم، وحقيقةً كانت المشاركة ناجحةً حيث تمكّنا من إيصال صدى النجاحات التي حقّقها المستشفى للمتلقّي والمسؤولين".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: