شبكة الكفيل العالمية
الى

رئيسُ وفد العتبة العبّاسية المقدّسة لضيوف مهرجان أمير المؤمنين (عليه السلام): عليٌّ (عليه السلام) خيمتُنا التي جمعتنا معكم على الرغم من بعد المسافات واختلاف الألسن والمشارب والمذاهب...

أكّد رئيسُ وفد العتبة العبّاسية المقدّسة السيد عقيل عبد الحسين أنّ الإمام عليّاً(عليه السلام) خيمتُنا التي جمعتنا معكم على الرغم من بعد المسافات واختلاف الألسن والمشارب والمذاهب، ولكن ما يجمعنا ويوحّدنا هو المحبّة والإنسانية والاحتكام الى العقل.
هذا ممّا جاء في كلمته التي ألقاها في افتتاح مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ السادس الذي تقيمه وترعاه العتبةُ العبّاسية المقدّسة في مدينة كارگل شمال الهند بمشاركة عتبات العراق المقدّسة (الحسينيّة والعسكريّة)، وذلك صباح اليوم الخميس (18رجب 1438هـ) الموافق ل(5نيسان 2018م) والذي أُقيم تحت شعار: (أَمِيرُ المُؤمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلامُ) أَوَّلُ العَابِدِينَ وَأَزْهَدُ الزّاهِدِين) في الحوزة العلميّة الاثني عشريّة في المدينة المذكورة.
وأضاف: "بدايةً أنقل لحضراتكم تحيّات وسلام المتولّيين الشرعيّين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وسماحة السيد أحمد الصافي -دام عزّهما-، وسلام وتحتيّات السادة أمناء العتبات المقدّسة في العراق وكلّ الخدّام الذين تشرّفوا بخدمة المراقد الطاهرة لأهل بيت العترة(عليهم السلام)، وإنّه لشرفٌ عظيم أن نلتقي بأخوة أحبّة كرام في بلاد الهند، هذه البلاد العريقة في التاريخ الكبيرة في أمجادها وحضاراتها الموغلة في القدم".
مضيفاً: "إذ آن لنا موعدٌ ولقاء سنويّ ومنذ ست سنوات خلت، نلتقي بهم في رحاب عليّ(عليه السلام) ويجمعنا معهم ذكرى مولده الطاهر، إذ شرّفهم الله جلّ وعلا بأن يحتضنوا هذا المهرجان المبارك الذي سعت لإقامته الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة وبمساهمةٍ فاعلة من باقي العتبات المقدّسة في العراق".
وبيّن الياسري: "هذا المهرجان الذي يسلّط الضوء على شخصيّة عجزت العقول والأقلام عن معرفة سرّها، كيف لا وقد قال في حقّه رسول الرحمة محمد(صلّى الله عليه وآله وسلم): (يا عليّ لا يعرف الله إلّا أنا وأنت، ولا يعرفني إلّا الله وأنت، ولا يعرفك إلّا الله وأنا) فما حالنا نحن المقصّرون وأنّى لنا الوصول الى حقيقة كنه معرفته (سلام الله عليه)، ولكن من باب النافلة نغوص في بحره اللجّي علّنا نحظى بقبوله ورضاه".
وتابع: "لا يخفى عليكم أنّ هذا المهرجان يُقام في جمهورية الهند للمرّة السادسة على التوالي، إذ عُقد في عامَي (2013م) و (2014م) في مدينة لكناو، وفي (2015م) في مدينة حيدر آباد، وفي (2016م) في مدينة بنغلور، وفي (2017م) في مدينة كلكتا، وقد وقع الاختيار في هذا العام على مدينتكم مدينة كاركل، ليُقام محفلنا هذا الداعي الى بثّ روح المحبّة والوئام والتعايش الأخويّ والودّي مع الآخرين، والمبنيّ على التفاهم وتقبّل الآخر واحترام الآراء ونبذ العنف والكراهية".
هذا وقد تقدّم الياسري بالشكر نيابةً عن الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة لجميع أهالي مدينة كاركل على حسن الاستقبال وحفاوة الترحيب، وتقديمهم المساعدات اللازمة لإقامة المهرجان وسعيهم للحصول على الموافقات الرسميّة لإقامته، مبيّناً: "ولا أنسى من ساندنا وساعدنا وقدّم لنا يد العون في تواصل هذا المهرجان، والشكر الى العتبات المقدّسة لمساهمتهم ومشاركتهم الفاعلة والى اللجنة التحضيريّة للمهرجان وجميع منتسبي العتبات المقدّسة، لحرصهم على التواصل والاستمرار بإقامة المهرجان، ومن هنا ومن هذه البلاد البعيدة ندعو الباري جلّ وعلا أن يحفظ جمهورية الهند وجميع البلدان المُحبّة للسلام ويديم نعمة الأمان عليها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: