شبكة الكفيل العالمية
الى

رئيسُ جمعيّة العلماء الاثني عشريّة: وجود وفود مثّلت عتبات العراق المقدّسة لحظاتٌ تاريخيّة ستدوّن بأحرفٍ من نور في تاريخ مدينة كارگل...

خلال حفل افتتاح مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ السادس التي انطلقت فعاليّاته صباح اليوم الخميس (17رجب 1439هـ) الموافق لـ(5نيسان 2018م) تحت شعار: (أَمِيرُ المُؤمِنِينَ(عَلَيْهِ السَّلامُ) أَوَّلُ العَابِدِينَ وَأَزْهَدُ الزّاهِدِين) في الحوزة العلميّة الاثني عشريّة في مدينة كارگل كانت هناك كلمة لرئيس جمعيّة العلماء الاثني عشرية فيها الشيخ ناظر مهدي محمّدي وممّا جاء فيها:
"اليوم بيننا ضيوف أعزّاء علينا قدموا من بلد عزيز هو العراق مثّلوا عتباته المقدّسة، فهذا اليوم له خصوصيّة خاصّة غير كل يوم، أنّنا نتشرّف بخدمة خدّام عتبات مقدّسة لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وإنّ بلدتنا قد نوّرت بمقدمهم وهذا كلّه من بركات وفضل الأئمّة(سلام الله عليهم)، ونسأل الله أن نوفَّق لخدمتهم وإنجاح هذه الفعاليّة التي توسّمت باسم أمير المؤمنين علي(عليه السلام)، وهذا المهرجان نعتبره رسالة منه الينا فهو الذي أرسلكم الينا، وهذه لحظات تاريخيّة لن تُمحى من ذاكرتنا ودُوّنت بأحرف من نور في سجلّ تاريخ هذه المدينة، فشكراً للعتبة العبّاسية المقدّسة على مواصلتها إقامة هذا المهرجان في الهند".
وأضاف: "كلّ الترحيب بوفود العتبات المقدّسة في العراق لحضورهم في هذه المدينة، الكثير منّا قد زار عتبات العراق المقدّسة، ولكن هنالك الكثير من أهالي هذه المدينة لم يُكتب لهم التشرّف بزيارة عتبات كربلاء وباقي المراقد المشرّفة، واليوم خَدَمَة تلك المراقد الطاهرة يأتون الى مدينتنا كارگل لأجل الوصول الى المحبّين لأهل البيت(عليهم السلام) في هذا المكان، للتبرّك بما تمّ عرضه من تبريكات العتبات المقدّسة وجعلهم يعيشون الأجواء الروحانيّة لمراقد أهل البيت(عليهم السلام)".
مضيفاً: "نحن أهالي هذه المدينة سنكون على أكبر قدرٍ من المسؤوليّة تجاه ضيوفنا الأعزّاء لتأدية الواجب على أكمل وجه خلال هذا المهرجان المبارك، وأودّ ان أتقدّم بالشكر الجزيل لخَدَمَة العتبات المقدّسة لاختيارهم مدينتنا لإقامة هذا المهرجان، وإنّه لشرف كبير لنا ولهذه المدينة، وأتقدّم بالشكر الجزيل لأهالي مدينة كارگل على تعاونهم الكبير وتواصلهم المميّز وحضورهم الفعّال لهذا المهرجان، حيث أنّهم عندما سمعوا أنّ وفود العتبات المقدّسة سوف يحلّون ضيوفاً عليهم هبّوا لاستقبالهم وحضورهم المكثّف من أجل إنجاح هذا المهرجان المبارك، كما أحثّهم بتكثيف حضورهم لكي ينهلوا من بركاته".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: