شبكة الكفيل العالمية
الى

علماء ورجال دين كاركل: بزَغَ على أرضنا فجرٌ عندما خفقت راياتُ قباب مراقد الأئمّة (عليهم السلام) فيها وهذا شرفٌ لنا فكم نحن محظوظون...

خلال اللقاء الذي جمع بين وفود العتبات المقدّسة في العراق (الحسينيّة والعسكريّة والعبّاسية) وجمعٍ كبير من العلماء ورجال الدين والطلبة في الحوزة العلميّة الاثني عشريّة في مدينة كاركل الهنديّة، وذلك ضمن فعاليّات مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافي السنوي السادس، كانت هناك كلمةٌ ألقاها نيابةً عنهم سيد مهدي الموسوي ممّا جاء فيها: "حضرة خدّام حرم الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس وحرم الإمامين العسكريّين (عليهم السلام) أهلاً وسهلاً بكم ومرحباً بقدومكم المبارك هذا من أرض العراق أرض علي والحسين(عليهما السلام)، فلقد أفرحتمونا كثيراً وأدخلتم السرور في كلّ بيتٍ من بيوت كاركل، وممّا زاد في هذا الأمر هو حملكم لرايات قباب الأئمّة الحسين والعبّاس والعسكريّين(سلام الله عليهم)، التي بارتفاعها في هذه المدينة بزغ عليها فجرٌ جديد ليس له أثر في الماضي، وجعلتمونا نفتخر بين باقي الأقوام بهذا التشريف المبارك، فشكراً لكم لأنّكم اخترتم هذه البقعة الموالية والمحبّة لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وقد تحمّلتم الكثير من التعب والعناء حتى وصلتم لأقصى شمال الهند، فجزاكم الله خيراً وشكر مسعاكم وجعله في ميزان أعمال القائمين على هذا المهرجان، ونأمل أن يتكرّر في قادم السنين، وفّقتم للتمسّك بالعروة الوثقى وتعظيم شعائر الله تعالى".

أعقبت ذلك كلمات أخرى لوفود العتبات المقدّسة ألقاها كلٌّ من السيد إبراهيم الحسيني من العتبة الحسينيّة المقدّسة والشيخ باسم الكربلائي من العتبة العبّاسية المقدّسة، بيّنوا من خلالها الدور المهمّ الذي يضطلع به رجل الدين والمهامّ الملقاة على عاتقة في سبيل توعية الناس وإرشادهم لطريق الحقّ والصواب في هذا الزمن الذي يشهد الكثير من التحدّيات، كذلك دوره في تعليم طلبة العلوم الدينيّة وبذل الجهد في سبيل تسليحهم بالعلم والمعرفة الدينيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: