شبكة الكفيل العالمية
الى

مجموعةُ مشاتل الكفيل تستقبل فصلَ الرّبيع بـأكثر من مليون ونصف المليون شتلة ونبتة متنوّعة...

حقّقت مجموعةُ مشاتل الكفيل التابعة لقسم الشؤون الخدميّة في العتبة العبّاسية المقدّسة تكثيرها وإنتاجها لأكثر من مليون ونصف المليون شتلة ونبتة متنوّعة، منها الموسميّة والدائميّة والظلّية بالإضافة الى الأشجار النفضيّة والحمضيّات، وبهذا المنتج فإنّها تكون قد حقّقت طفرة إنتاجيّة فاقت ضعف ما تمّ إنتاجه في الموسم الماضي، وهذا لم يأتِ بالهيّن بل كان هناك تخطيط ومثابرة تبعاً لمنهجيّةٍ وضعتها إدارة المجموعة تتلاءم مع القدرات والكفاءات التي تمتلكها الملاكات العاملة، التي أصبحت لها الخبرة التي تؤهّلها لهذا العمل، الأمر الذي كان نتاجه هذا العدد الذي لم يكن عدداً فحسب بل أنواعاً إضافيّة وبأصناف منها تدخل العراق لأوّل مرّة.

مسؤول مجموعة مشاتل الكفيل الأستاذ مؤيد هاتف محمد بيّن لشبكة الكفيل التي كانت لها جولة في أروقة المشتل الخضراء فحدّثنا قائلاً: "مشتل الكفيل يتّصف بأنّ عمله ليس موسميّاً ولا يقتصر على أنواعٍ محدّدة ومعيّنة فهو في حالة تجدّدٍ من هذه الناحية على مدار السنة، لكنّ فصل الربيع له خصوصيّة فهو فصل النموّ والتجدّد والتجديد ويكون الوقت الملائم لزراعة النباتات وتزيين الحدائق، ووصلنا في هذا الموسم الى مليون ونصف المليون شتلة ونبتة متنوّعة الأشكال والأحجام والأصناف، وقد تمّ تكثير أغلبها داخل المشتل (إمّا بطريقة الأقلام أو البذور) بعد أن قمنا بإجراء تجارب أثبتت نجاحها، واستطعنا بهذه الخطوة أن نحدّ من حالة الاستيراد وهي الطريقة المعتمدة عند أغلب المشاتل الأهليّة".

وأضاف: "كان تركيزنا على الشتلات المميّزة (الدائميّة والموسميّة والظلّية) ومنها (البتونيا) و(الاقحوان) و(اليلدز) (عين القط)، و(الزينيا)، و(القديفة)، و(الجعفري) الـ(استر ملكي)، والـ(الكزانيا) و(المظفور) (الياس المزهر)، و(الهايدر الظلي)، و(البنجامينيا) (الأكاسيا المصرية)، و(الأكاسيا الفيستولا) وورد الجوري بأنواعه والوانه المختلفة وغيرها من الأصناف التي لا يسع المجال لذكرها، كذلك يقوم مشتل الكفيل بإنتاج (الثيِّل) الهولندي الذي يمتاز بخضرةٍ دائمة صيفاً وشتاءً".

وتابع بالقول: "قامت مجموعة مشاتل الكفيل كذلك بتوفير أكثر من (5.000) شتلة حمضيّات ذات نوعيّات جيدة وبكافّة أنواعها(برتقال_لالنكي_نومي بصرة_نومي حلو_نومي حامض_سندي_كريب فروت_نارنج) ، كذلك وفّرنا مجموعة كبيرة من الشتلات النفضيّة كالمشمش والكمثرى والإجاص والتفاح وغيرها وقد لاقت استحسان مقتنيها ".

وأشار قائلاً: "إنّ عمل مشتل الكفيل يعمل وفقاً لخطّة تمّ وضعها من أجل النهوض به والرقيّ بما يحتويه من شتلات ونباتات بكلّ أنواعها الدائمة والموسميّة والظلّية والمشروطة بملاءمتها لظروف العراق البيئيّة والمناخية، وجعلنا ما ينتجه المشتلُ في متناول المواطن والدوائر البلديّة وبأسعار تنافسيّة".

وفي ختام حديثه قام الأستاذ مؤيّد بتوجيه دعوة لكافة دوائر البلديّة في العراق من أجل زيارة المشتل والاطّلاع على ما ينتجه، والاستعداد لتزويدها بما تحتاجه في أعمال التشجير للشوارع والأرصفة والجزرات الوسطيّة وبأسعارٍ مدعومة وتنافسية تكون أقلّ بكثير عمّا يتمّ استيراده أو الاعتماد عليه، فضلاً عن الأنواع وملاءمتها للأحوال الجوّية والمناخيّة للبلد.

وللتواصل مع مجموعة مشاتل العتبة المقدّسة يُمكن زيارة موقعها الكائن في محافظة كربلاء المقدّسة/ طريق الحسينيّة/ قرب القنطرة البيضاء او الاتصال على الأرقام التالية( 07724830002 ‏ او 07718003738‏).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: