شبكة الكفيل العالمية
الى

مديرُ المنتدى الإسلاميّ في أميركا: اجتماعنا في كربلاء أحد مصاديق الآية (إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)...

السيد حسن القزويني
أكّد مؤسّس ومديرُ المنتدى الإسلاميّ في أميركا السيد حسن القزويني أنّ تواجدنا في كربلاء الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) وفي مهرجان ربيع الشهادة هو أحد مصاديق الآية: (إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في جلسة التعارف المقامة ضمن فعاليّات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر نيابةً عنهم، والتي أُقيمت في مدينة الإمام الحسين(عليه السلام) العصريّة للزائرين الواقعة على طريق (بابل – كربلاء)، وأضاف: "إنّ الهدف من هذا اللقاء هذه الليلة هو أن يتعرّف بعضنا على بعض وأن يتعرّف الجميع على نشاطات البعض الآخر وعلى إنجازاتهم، وفي هذا تحقيقٌ للآية الكريمة المباركة التي تقول: (إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)".
مبيّناً: "ففي ظلّ بركات سيّدنا ومولانا الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) نجتمع هنا ليتعرّف بعضنا على البعض الآخر، ولنحقّق بذلك مفهوم الآية المباركة التي دعتنا رغم تعدّدنا وانتماءاتنا المختلفة، وهذه الليلة بيننا مسلمون ومسيحيّون والمسلمون منقسمون الى سنّة وشيعة وصوفيّة، وهذا الفسيفساء الإلهي الذي جمعنا هذه الليلة هو تحقيقٌ لهذه الآية المباركة التي أرادت من التنوّع البشري في الألوان وفي الأعراق وحتى في الديانات تعرّف بعضنا على البعض الآخر".
ثمّ تطرّق القزويني لعمل المؤسّسة قائلاً: "أنا باختصار أذكر أنّني أعمل في المنتدى الإسلاميّ، وهو أحد المراكز والمؤسّسات الإسلاميّة الناشطة في الولايات المتّحدة ومقرّه في مدينة ديترويت في ولاية ميشيغن، وولاية ميشيغن تضمّ جالية إسلاميّة كبيرة تزيد على ثلاثمائة ألف مسلم، ولعلّ ثلث هذا العدد أي مائة ألف شخص ينتمون لمذهب أهل البيت(عليهم السلام)، وهناك حالة من التعايش السلمي التي تسود بين المسلمين أنفسهم وبين المسلمين وغير المسلمين أيضاً في تلك الولاية، والواقع أنّ أعداد الذين يعتنقون الإسلام في الولايات المتّحدة هي في تزايد مستمرّ".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: