شبكة الكفيل العالمية
الى

من جوار حرم أبي عبد الله الحسين (عليه السلام): شعراءُ من العراق ولبنان يسطّرون ملحمةً شعريّة ترنّمت أبياتها حبّاً بذكرى مولد الأقمار المحمّدية...

للشعر العمودي رحابٌ واسعة في فعاليّات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر التي تتواصل فعاليّاته لليوم الرابع على التوالي، وقد أفردت لجنته التحضيريّة مساحةً له من خلال إقامتها جلسةً شعريّة احتضنتها قاعةُ سيّد الأوصياء في العتبة الحسينيّة المقدّسة عصر اليوم الاثنين (6شعبان 1439هـ) الموافق لـ(23 نيسان 2018م) فكانت أشبه بملحمةٍ سطّرها شعراء من العراق ولبنان بأبيات تطرّزت قوافيها حبّاً للمولودين في هذا الشهر المبارك من الأقمار المحمّدية، فشغفت القلوب بكلماتها العذبة التي دخلت دون استئذان.
استُهِلَّت هذه الجلسة بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق، أعقبتها مشاركاتٌ شعريّة لنُخبة من روّاد الشعر الفصيح العراقيّين واللبنانيين، الذين صدحت حناجرهم لتحلّق بالمستمعين عالياً من خلال ما حوته قوافي قصائدها من كلماتٍ جذلة وأبيات دقّت في الأذهان وجسّدت في القلوب مدى الحبّ الأزليّ للرسول وأهل بيته(عليهم الصلاة والسلام) الذين نعيش في هذه الأيّام ذكرى ولادة أقمارهم الشعبانيّة.
وكانت المشاركات الشعرية للشعراء كما يلي:
1- الشاعر نجاح العرسان من العراق.
2- الشاعر مسار رياض من العراق.
3- الشاعر الشيخ عبد القادر يوسف من لبنان.
4- الشاعر حازم رشك من العراق.
5- الشاعر مهدي هلال من العراق.
6- الشاعر علي العسيلي العاملي من لبنان.
7- الشاعر عادل الصويري من العراق.
8- الشاعر حسام البطاط من العراق.
9- الشاعر الشيخ صلاح الخاقاني من العراق.
الشعراء بدورهم قدّموا شكرهم وامتنانهم للّجنة التحضيريّة للمهرجان لإتاحة الفرصة لهم والوقوف في هذه البقاع الطاهرة وإلقاء قصائدهم وهم يردّدون أعذب الكلمات، إضافةً لكرمها بقبول مشاركاتهم ضمن فعاليّاته التي تشهد سنةً بعد أخرى تطوّراً وإضافاتٍ تسهم في الرقيّ به. عادّين ذلك شرفاً عظيماً وتكريماً من أصحاب هذه الولادات المباركة، لتُختَتَم هذه الجلسةُ بتكريم الشعراء المشاركين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: