شبكة الكفيل العالمية
الى

مدير معرض كربلاء الدولي للكتاب: المعرض يهدف الى إعادة التوازن ما بين الانسان والكتاب ...

الدكتور مشتاق العلي
بيَّن مدير معرض كربلاء الدولي الأستاذ الدكتور مشتاق العلي ان من اهداف ورسائل المعرض هو إعادة التوازن ما بين الانسان والكتاب، لاسيما اذا كان الكتاب منتجاً من مؤسسة او دار نشر او مكتبة موثوقة ويعنى بتحصيل المعلومة وتوصيلها الى المتلقي بسلام وامان.
جاء ذلك خلال حفل تكريم دور النشر المتميزة التي اشتركت بهذه الدورة وأضاف: "قال امير الفصاحة والبيان بعد النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم) اعني امير المؤمنين (عليه السلام): (من نظر الى الدنيا اعمته ومن نظر بها بصرته) تؤشر هذه الحكمة البالغة لعلاقة ما بين الانسان والانبهار، تلك المشكلة السلوكية التي تؤثر تأثيرا مباشرا في تعاملات الانسان على ارض الواقع بالضبط كنظرنا الى الشمس، فاذا نظرنا مباشرة الى الشمس سنصاب بالعمى المؤقت ولا نستطيع ان نرى الاشياء التي حولنا ولكننا اذا استعنا بالشمس للنظر الى ما حولنا سنرى كل شيء بوضوح".
مضيفا "من مصاديق مشكلة الانبهار هي علاقة الانسان بعصر الثورة التكنولوجية وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية وما الى ذلك، هذا الانبهار الذي سحب الانسان من حاضن تحصيل المعلومة والمعرفة الاساسية -اعني الكتاب- الى مواقع ومنافذ قد لا تكون في الكثير من الاحيان موثوقة، لذلك سببت مشكلة اساسية على أرض الواقع وهي تشوهات ادراكية.
الكثير من الاخوة ممن يدمن على تعاطي الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي اصيب بالكثير من التشوهات الادراكية، انا لا اقصد جميع المواقع، ولكن الكثير من المواقع غير الموثوقة لا تنتمي الى مؤسسات مجازة لتقديم المعلومة، فتخضع المعلومة في تلك المواقع الى المزاجية والى وجهات نظر ذاتية قد لا تمت الى الواقع العلمي والفكري والثقافي بصلة".
وتابع العلي "لذلك يأتي معرض الكتاب واحدا من الوسائل التي تعطي الرسائل التالية :
الرسالة الأولى : إعادة التوازن ما بين الانسان والكتاب لاسيما اذا كان الكتاب منتجا من مؤسسة او دار نشر او مكتبة موثوقة ويعنى بتحصيل المعلومة وتوصيلها الى المتلقي بسلام وامان، وهذا ما دأبت العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية -ابتداءً من المتولي الشرعي والامانة العامة مرورا بمجلس الادارة ورؤساء الاقسام الكرام- على تقديم كل ما يخدم الانسان لاسيما على المستوى الثقافي والفكري والمعرفي، هذه الرسالة الاولى التي أُريد ايصالها من خلال معرض الكتاب.
الرسالة الثانية: هي ان العتبات المقدسة لاسيما العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية تسعى الى تقديم كل ما يمكن تقديمه الى الزائر الكريم وكما تعلمون ان الخدمات لا تتوقف عند الخدمات المادية فحسب، لا هناك قائمة طويلة عريضة تبدأ وقد لا تنتهي، من ضمنها الخدمات الروحية والثقافية والمعرفية، فيأتي معرض الكتاب واحدا من انشطة فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي، بحيث يقدم كل ما يمكن تقديمه من خدمات فكرية وثقافية ومعرفية للزائر الكريم بنحو خاص والى العالم اجمع على نحو عام".
ونوه بالقول "إن قضية التكريم تشير الى ان الكل مميزون والكل ساهم وشارك لإنجاح هذه الفعالية المتميزة، لكن كما تعلمون التفاضل امر طبيعي جدا والمنافسة بالاستناد على معايير علمية هي حالة صحية، لذلك نحن اخترنا دور النشر المميزة على معايير منها: انسيابية التواصل ابتداءً من ارسال القائمة وانتهاءً لوصول الكتب الى الجناح و الالتزام بالتعليمات كما تعلمون كل معارض الكتاب في العالم -كأي نشاط ثقافي- لها ضوابط وتعليمات هي ليست من باب التسلط وفرض القيود، ولكن من باب التنظيم ونوع المعروض يتعلق بالمظهر العام، واعتقد ان المظهر العالم هو واحد من اهم عوامل التمايز".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: