شبكة الكفيل العالمية
الى

درجاتُ الصيام حسب تقسيم علماء الأخلاق...

روي عن الإمام علي(عليه السلام) قوله: (إنّ صيام القلب خيرٌ من صيام اللّسان، وصيامَ اللّسان خيرٌ من صيام البطن) ومن هنا ورد تفاوت في تأثير درجات الصوم وبناء عليه فقد قسّم علماءُ الأخلاق الصوم الى ثلاثة أقسام هي:

الأوّل: صوم خاصّ الخاصّ: وهو صيام القلب والعقل والنفس والمشاعر في السرّ والعلن، عن الهمم الدنيّة والأفكار الدنيويّة وكفّه عمّا سوى الله بالكليّة، ويحصل الفطر في هذا الصوم بالتفكّر فيما سوى الله واليوم الآخر، وبالتفكّر في الدنيا إلّا دنياً تُراد للدين، فإنّ ذلك زاد الآخرة، فيشمل هذا الصوم كفّ القلب وتحصينه عن كلّ ما يشغله سوى الله تعالى حلالاً كان الشاغل أم حراماً.
الثاني: صوم الخاصّ: وهو أرقى وأرفع درجةً من الصوم العامّ، فهو إضافةً إلى ترك المفطّرات المذكورة في الصوم العام، أن تصوم معه جوارحُه عن المآثم والمكروهات والمشتبهات وعن جميع ما لا يُحمد ولا يَحسُنُ بالعبد المطيع من الأقوال والأفعال والحركات، ومن هنا ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام) قوله: (إذا صُمتَ فلْيصُمْ سمعُك وبصرُك وشعرُك وجلدُك...).
وصوم الجوارح يعني أن تُمنع وتُصان كلّ جارحة من المحرّمات والمكروهات والمشتبهات التي تأتي من قبلها، فيكفّ اللّسانُ عن الكلام غير المرضيّ، والسمع عن الغيبة، والبصر عن النظر إلى المرأة الأجنبية بريبة، وغيرها من الاُمور.
الثالث: صومُ العام: وهو الكفُّ عن المفطِّرات المذكورة في الكتب الفقهيّة والرسائل العمليّة للفقهاء المجتهدين، وهذا القسم من الصوم يشترك بالإتيان به كلُّ المكلّفين، حيث يؤدّون الفرض الواجب عليهم ويبتغون به نيل المثوبة والرضا من الله تعالى وامتثال أمره. وهذا القسم من الصوم أدنى الأقسام في المنزلة. إذ قد يصوم الإنسان ويكفّ نفسه عن المفطّرات إلّا أنّه يطلق لنفسه ارتكاب المحارم والمآثم التي لم تحكم ظواهر الشريعة بأنّها من المفطّرات، كمن يصوم عن المفطّرات الظاهرة، ولكنّه لا يبالي بالنظرة المحرّمة والغيبة الخبيثة وغير ذلك.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: