شبكة الكفيل العالمية
الى

أهالي الحلّة الفيحاء: الإمام الحسن (عليه السلام) له حقٌّ في رقابنا لم نوفه لحدّ الآن ونعتقد أنّنا لن نستطيع...

المهندس حسن علي الحلي
"الإمام الحسن المظلوم(عليه السلام) له حقٌّ في رقابنا لم نوفه لحدّ الآن، ونعتقد أنّنا لن نستطيع ذلك، لكن مهرجان إحياء ذكراه الذي يُقام سنويّاً في مدينة الحلّة نعتبره محاولةً خجولة نأمل بها أن نكون قد وصلنا الى نقطة الشروع والانطلاق في سبيل إعلاء وبيان سيرة هذا الإمام الهمام".
هذا بحسب ما بيّنه أهالي مدينة الحلّة الفيحاء خلال افتتاح فعاليات المهرجان الثقافي السنويّ المركزيّ الحادي عشر لولادة كريم أهل البيت(عليه السلام) التي ألقاها نيابةً عنهم رئيسُ اللّجنة التحضيريّة للمهرجان المهندس حسن علي الحلي، وأضاف: "نرحّب بكم أجمل ترحيب وأنتم تحلّون علينا ضيوفاً أعزّاء، فنحن أبناء مدينةٍ تشرّفت أن يسمّيها أميرُ المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) باسمها المبارك (الحلة)، وقال فيها عندما رجع من معركة النهروان وردّت له الشمس في هذا المكان المبارك: (ستكون مدينةً تُسمّى الحلّة السيافية، يخرج منها رجالٌ لو أقسموا على الله تعالى لأبرّوا بقسمهم)، ونحن أيضاً أبناء مدينةٍ تشرّفت الآن بصفة مدينة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)، ومن ذاك وذا تجدون قلوبنا مفتوحة لكم قبل أيادينا، نخدمكم ونتشرّف بكم ضيوفاً كرماء تحلّون في مدينة كريم آل البيت الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)".
مبيّناً: "نحن نرى من العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية هذا الدعم المتواصل، ومنكم أيّها الإخوة هذا الحضور الرائع الكبير، يحدونا أملٌ كبير في أن يستمرّ انعقاد هذا المهرجان الى ما لا نهاية، ونعتبر هذا المهرجان محاولة خجولة على طريق إحقاق حقّ آل البيت(عليهم السلام) وخطوة بسيطة في طريق اليقين، وهو عمل نحتسبه عند الله تعالى فهو نعم المولى ونعم الوكيل".
وأوضح الحلّي: "مهرجان الإمام الحسن(عليه السلام) الذي يُقام سنويّاً برعايةٍ كريمة من العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية وبمشاركةٍ من العتبة الكاظميّة المقدّسة في يوم الثالث عشر من شهر رمضان، يُعتبر من أضخم الاحتفالات التي تُقام لإحياء ذكرى الولادة العطرة للإمام السبط المجتبى(عليه السلام) على مدار العام وتستمرّ فعاليّاته لستّة أيّام ابتداءً من اليوم الحادي عشر من رمضان وصولاً الى يوم الافتتاح".
وبيّن: "إنّ ما شهدتموه وستشاهدونه هو نتاج إخوةٍ لكم من أهل هذه المدينة، آلوا على أنفسهم أن يُخرجوا هذا الاحتفال بأبهى صورة تليق بذكرى إمامنا الحسن(عليه السلام)".
واختتم الحلّي كلمته بالقول: "شكراً لمن ساهم ووقف معنا في إقامة هذا المهرجان بدءً من العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية والقائمين عليها والعاملين فيها وصولاً الى أعضاء الهيأة العُليا لمشروع الحلّة مدينة الإمام الحسن(عليه السلام) مروراً بأهالي الحلّة الكرام والقوّات الأمنيّة والإخوة الإعلاميّين وكلّ من شرّفنا وحضر هذه الفعاليّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: