شبكة الكفيل العالمية
الى

حراكٌ نسويّ رمضانيّ لشعبة التوجيه الدينيّ في العتبة العبّاسية المقدّسة...

في شهر رمضان المبارك تُترجَم الأفكار إلى وقائع وتتحوّل الحروف إلى حركةٍ والكلمة إلى حياة، فهذا الشهر هو شهر الحركة والبركة، ومن هذا المنطلق تشهد شعبةُ التوجيه الدينيّ النسويّ التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة حراكاً رمضانيّاً متواصلاً ومستمرّاً منذ إطلالة شهر رمضان الكريم علينا، حيث وضعت إدارة الشعبة خطّةً خاصّة بإحياء أيّام وليالي هذا الشهر الفضيل سواءً كانت ضمن فعاليّاتٍ تُقام داخل الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) أو التي تُقام خارجه.
مسؤولةُ الشعبة الحاجّة منى كريم محمد علي أطلعتنا على أبرز النشاطات الرمضانيّة التي تقوم بها الشعبة خلال هذا الشهر، فتحدّثت قائلة: "بركاتُ شهر رمضان المبارك الروحيّة والمعنويّة وفوائده الماديّة والحسيّة تتضاعف لتعمّ كلّ زمان ومكان، فمنذ حلول هذا الشهر الفضيل امتلأت أيّامه المباركة بالأجواء الإيمانيّة والروحانيّة، تتوّجها تلاوةُ آيات الذكر البيّنات لتُجلي صدأ القلوب التي أظلمتها الذنوب وأثقلتها الهموم، لذلك كانت السمة الأبرز لنشاطاتنا هي الأنشطة القرآنيّة التي لم تقتصر على التلاوة وحسب بل فاقت هذا بفقرات أخرى وحسب منهاج تمّ وضعه مسبقاً يشمل:
أوّلاً: إقامة المحفل القرآنيّ السنويّ النسويّ في العتبة العبّاسية المقدّسة للزينبيّات والزائرات في سرداب الإمام الحسين(عليه السلام) وعلى ثلاث وجبات، وتدار هذه المحافل من قبل منتسبات شعبتنا بشكلٍ دوريّ وتشاركهنّ قارئاتٌ من مدرسة فدك الزهراء(عليها السلام) القرآنيّة.
ثانياً: إقامة المحفل القرآنيّ السنويّ النسويّ في مقام الإمام المهدي(عجّل الله فرجه الشريف).
ثالثاً: إقامة محفلٍ قرآنيّ نسويّ في مصلّى مجمّع العبّاس(عليه السلام) السكنيّ.
رابعاً: إقامة محافل قرآنيّة في بعض أحياء محافظة كربلاء المقدّسة وتحت إشراف منتسبات الشعبة".
مبيّنةً: "هذا فيما يخصّ الأنشطة القرآنيّة التي تشمل التلاوة وتعليم القراءة الصحيحة وتفسير بعض الآيات القرآنيّة المختارة، التي تشير إمّا لبيان حكمٍ شرعيّ أو تهذيب سلوك أخلاقيّ أو توطيد علاقةٍ مع الله (جلّ وعلا)، وبيان بعض أحكام التلاوة والتجويد لتحسين قراءتهنّ".
وأضافت: "أمّا فيما يخصّ الجانب التبليغيّ فإنّ للشعبة كذلك نشاطاً موازياً للنشاط القرآنيّ، حيث تعمل مبلّغاتُ الشعبة على إقامة مجالس الوعظ والإرشاد النسويّ سواءً كان داخل الصحن الشريف أو خارجه، إذ وصل عددُ المراكز التبليغيّة النسويّة الى أكثر من (16) مركزاً توزّعت على أحياء محافظة كربلاء المقدّسة، وتعطى فيها دروسٌ في (الفقه، والعقائد، والأخلاق، وأحكام التلاوة) إضافةً الى التلاوات القرآنيّة".
واختتمت: "البرنامجُ الرمضانيّ كذلك يشمل إحياء المناسبات الدينيّة في هذا الشهر كوفاة السيّدة خديجة وولادة الإمام الحسن(عليه السلام) وشهادة الإمام علي(سلام الله عليه) بالإضافة الى إحياء ليالي القدر المباركة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: