شبكة الكفيل العالمية
الى

للطفل حصة في معرض الكتاب الدولي الثامن

جناح خاص بالطفولة
لاشك أن الشعوب التي تروم الارتقاء إلى مصاف الأمم المتقدمة لا يمكنها ذلك إلا عن طريق إيلاء الطفولة الاهتمام الذي تستحقه ومن هذا المنطلق أولت اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن والمشرفة على معرض الكتاب اهتماما خاصا بالطفولة من خلال فتح اجنحة خاصة لها، هذا بحسب ما تحدث به لشبكة الكفيل عضو اللجنة التحضيرية لمعرض الكتاب ‏الأستاذ رضوان السلامي.
وأضاف" تأتي فكرة إفراد أجنحة خاصة بثقافة الطفل في المعرض وعرض كل يحتاجه الطفل من كتب ووسائل تعليمية ومعلوماتية؛ للنهوض بواقع ثقافة الطفل، وذلك أيماناً منها بأن هناك تراجعا في مستوى الخدمات الداعمة لثقافة الطفل ورعاية مواهبه، وقد شهدت الأيام الماضية النسب الأعلى في أعداد الزوار وخصوصاً من العوائل".
"فالاهتمام بآداب الأطفال يكون من خلال ما يقرؤه ويسمعه ويراه الطفل من القصة المحكية والمقروءة واللوحات الفنية، والتي تحقق له الإحساس بالجمال، كما يحوي الجناح أيضاً على كل ما يلفت نظرهم واهتمامهم من البيئة المحيطة لهم، كالفنون الشعبية والملبس والعمران.
من جانبه بين مسؤول دار البراق للأطفال المشاركة في هذا المعرض الأستاذ أزهر البازي" أن الهدف من هذه المشاركة هو تنمية دور الطفولة، وقد شاركنا بإصدارتنا المتنوعة التي تضم بين ثناياها العديد من العناوين والتي تشمل القصص التربوية والأخلاقية والألعاب الفكرية ومجموعة من الوسائل التعليمية لمراحل الطفل العمرية المختلفة، ووصل عدد العناوين المشارك فيها أكثر من 150 عنواناً، وقد لاقت هذه الإصدارات قبول واستحسان الكبار قبل الصغار".
أما مسؤول جناح دار ثقافة الأطفال التابعة لوزارة الثقافة العراقية الأستاذ شاكر رسول كاظم قال" أن المشاركة في هذا المعرض وباقي المعارض الأخرى التي تقام في داخل وخارج العراق هي من أهداف وأولويات الدار والتي تهدف لنشر ثقافة الطفل والنهوض بمستواه التعليمي والثقافي واحتضان المواهب الفنية له ".
وأضاف" أنه من الجيد إقامة مثل هكذا معارض للكتاب واحتضانها لأجنحة خاصة بالطفولة لأنها تساعد على فتح ‏الأبواب الثقافية للمواطنين وتوفر عليهم عناء البحث عن ضالتهم من ‏الإصدارات المعنية بثقافة وتربية الطفل، لتواجد عدد من المؤسسات في مكان واحد، أما التنسيق ‏والخدمات المقدمة لنا فهي جيدة جدا".‏
فيما أشارت الست أيمان شمخي جبر مسؤولة جناح دائرة رعاية المرأة والطفل" الهدف من المشاركة هو لتنمية مهارات التفكير لدى الأطفال، والوسائل التي تنمي متعة الترفيه بالتعليم وقد شاركنا بمجموعة من الكتب والقصص والمجلات التي تخص تربية الطفل وتوسعة قدراته الذهنية والفكرية وبما يلائم عمره وجنسه".
وأضافت" من الضروري وجود معرضاً سنوياً شبيه بهذا المعرض يختص بكتب وثقافة الأطفال مما قد يعطي للكتب قيمة مختلفة في حياة الطفل وبالنتيجة يساهم في بناء قاعدته الأخلاقية وبما يتلائم مع الأخلاق الإسلامية ويعمل على محاربة الأفكار الخاطئة والدخيلة التي من شأنها أن تضر بهذه القاعدة ".
يذكر أن معرض الكتاب وهو أحد أهم فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن والذي تقيمه وتموله بشكل كامل ‏الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية منذ تأسيسه قبل سبع سنوات أحياءاً لذكرى مولد سبط الرسول ‏الأعظم صلى الله عليه وآله الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام، وتميز هذا العام بزيادة عدد ‏الدول المشاركة وتوسيع الأجنحة الخاصة بدور النشر وتقديم كافة التسهيلات والتي من شأنها أن تساهم في أنجاح هذا ‏المعرض والذي يعكس الواجهة الحضارية والثقافية للعراق بصورة عامة ولكربلاء المقدسة بصورة خاصة.‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: