اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

قسمُ ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن يسخّر كلّ طاقاته للتشرّف بخدمة الزائرين خلال شهر رمضان المبارك...

سخّر قسمُ ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية -حالُه حال بقيّة الأقسام العاملة فيهما- جميع إمكانيّاته وطاقاته البشريّة والمادّية، من أجل التشرّف بخدمة الزائرين الوافدين خلال هذه الأيّام المباركة أيّام شهر الله الفضيل شهر رمضان المبارك لزيارة المرقدين الطاهرين للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، إذ تُعدّ الباحةُ الوسطى بين المرقدين الطاهرين هي أحد أهمّ الأماكن التي يرتادها الزائرون بعد الصحنين الشريفين لأداء مراسيم الزيارة والدعاء والأعمال، إضافةً الى الراحة وتناول وجبة الفطور أو السحور وغيرها، وهذا ما حدا بالقسم وملاكاته أن يُضاعف جهوده من أجل تهيئة كافة الأجواء المناسبة للزائرين.
هذا بحسب ما بيّنه مسؤول القسم الأستاذ عدنان نعمة الضعيف، وأضاف: "اكتسب منتسبو القسم الخبرة الكافية من خلال مساهمتهم في الزيارات المليونيّة في كيفيّة التعامل مع أيّ زيارةٍ من حيث أعداد الزائرين أو تقديم الخدمات لهم، ومنها أيّام وليالي شهر رمضان المبارك التي تشهد حركةً للزائرين على مدار الشهر وتصل ذروتها في ليالي الجمع وليالي القدر، فقد تمّ تقسيم وتوزيع المهام والواجبات على كافة الشعب وكلٌّ حسب اختصاصه، ففيما يخصّ المجال التنظيمي أخذ القسم على عاتقه مهمّة تنظيم دخول الزائرين وانسيابيّة حركتهم بدون تقاطع رغم كثرة الأعداد، ممّا حال دون حدوث أيّ زحام واختناقات".
وتابع: "أمّا الجانب الخدميّ وهو من أهمّ الأمور التي تكفّل بها قسمُنا واشتركت فيه عددٌ من الشعب منها الآليّات، حيث تقوم بنقل النفايات من منطقة ما بين الحرمين الشريفين والمناطق المجاورة لها التي تقع ضمن قاطع مسؤوليّتها، وتمّ العملُ كذلك على توفير مياه الشرب الباردة فضلاً عن عجلات النظافة، كذلك قامت شعبةُ الكهرباء بتصليح المنظومات الكهربائيّة وتصليح أيّ عطلٍ كهربائيّ بصورةٍ آنيّة، أمّا شعبةُ التبريد فكان عملُها متواصلاً من خلال الإشراف ومتابعة عمل أجهزة التبريد وتشغيل مرواح الرذاذ في منطقة ما بين الحرمين الشريفين لتلطيف الأجواء الحارّة على الزائرين، كما كانت هناك بصمةٌ واضحةٌ لشعبة المراقبة في عملها المشترك بين الأمنيّ والخدميّ من خلال متابعتها ومراقبتها لأيّ حالةٍ سلبيّة والإيعاز الى الجهات ذات العلاقة من أجل تلافيها، كذلك تمّت تهيئة مكان لأداء مراسيم إحياء ليالي القدر إضافةً الى إحياء ذكرى ولادة الإمام الحسن(عليه السلام)، كما يقوم منتسبو القسم في مبادرةٍ تطوّعية بتوزيع العصائر على الصائمين قبيل ساعات الإفطار".
مبيّناً: "يرافق هذين الجانبين (التنظيميّ والخدميّ) جانبٌ مهّم يؤطّر عمل القسم وهو الجانب الأمنيّ، حيث أخذ القسمُ على عاتقه مهمّة حفظ أمن الزائرين بالتعاون مع قسمَيْ حفظ النظام في العتبتين المقدّستين وفوج ما بين الحرمين الشريفين، وحسب القواطع المكلَّف بها بدءً من القواطع الرئيسيّة مروراً بالقواطع التي في الأزقّة المحيطة بالعتبتين المقدّستين التابعة للقسم وصولاً الى الساحة الوسطى ساحة ما بين الحرمين الشريفين".
واختتم: "كما كان لوحدة الإعلام التابعة لقسمنا إشرافٌ مباشر على المهرجانات ومجالس العزاء والمحافل القرآنيّة التي أُقيمت في منطقة ما بين الحرمين الشريفين في أيّام الشهر الفضيل، كذلك قامت بتنسيق عمل الفضائيّات والوكالات التي تروم التغطية الإعلاميّة خلال شهر رمضان المبارك وبالخصوص أعمال ليالي القدر المباركة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: