شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآن الكريم النسويّ: أكثرُ من (100) محفل وختمة ونشاط قرآنيّ أُقيم على مدار شهر رمضان المبارك...

للقرآن الكريم في شهر رمضان المبارك مقامٌ مشهود ومنزلةٌ عظيمة، فشهرُ رمضان هو شهرُ القرآن نظراً وقراءةً وتلاوةً وتعليماً وتعلُّماً وحفظاً واستماعاً وتفسيراً وتأمّلاً وتدبُّراً وتذكّراً وتذكيراً وإحياءً، ومن أجل ذلك فقد أقام معهدُ القرآن الكريم النسويّ التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن خطّته التي أعدّها لإحياء أيام وليالي هذا الشهر الفضيل أكثر من (100) محفل وختمة ونشاط قرآنيّ خلال هذا الشهر المبارك، ليكون مكمّلاً لنشاطات وفعاليّات معهد القرآن الكريم للرجال.

مسؤولةُ شعبة المعهد القرآنيّ النسويّ الأستاذة منار جواد الجبوري بيّنت من جانبها بالقول: "انطلاقاً من قوله تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ..) وتواصلاً لنهجه القرآنيّ والأهداف السامية التي أُنشئ لأجلها، فقد بادر المعهدُ بفتح محافل وأمسيات وختمات وأنشطة وفعاليات قرآنيّة متفرّقة، سواءً كانت في محافظة النجف الأشرف أو خارجها من خلال فروعه في المحافظات أو في المراقد المقدّسة والمزارات الشريفة".

وبيّنت: "بلغ عددُ المحافل والأنشطة والختمات القرآنيّة في محافظة النجف الأشرف (50) محفلاً، أمّا في باقي المحافظات وهي: (بغداد - واسط - ذي قار - بابل - كربلاء) فوصل الى (63) محفلاً".

أمّا عن أهمّ فقرات هذه الأنشطة القرآنيّة التي أُقيمت إمّا في المساجد أو الحسينيّات فضلاً عن العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة أو في المنازل، فقد أوضحت الجبوري أنّه: "قد تنوّعت الفقرات في المحافل والأمسيات بين تلاواتٍ مرتّلةٍ ومسابقاتٍ قرآنيّة ومحاضرات فقهيّة للأحكام الابتلائيّة إضافةً الى التلاوات التعليميّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: