شبكة الكفيل العالمية
الى

خَدَمَةُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) يُنادون وا بقيعاه...

منذ أكثر من (90) عاماً قام أعداءُ أهل البيت(عليهم السلام) من الوهّابية بارتكاب واحدةٍ من أعظم الجرائم بحقّ التراث الإسلامي والإنساني، من خلال تطاولهم على أحد أهمّ البقاع المقدّسة بالنسبة لمحبّي آل محمّد(عليهم السلام)، فامتدّت أياديهم الخبيثة لتهدم قبور عترة المصطفى(صلّى الله عليه وآله وسلم) وسادة الخلق وخلفاء الحقّ، الذين شرّفوا تلك الأرض بعد أن ضمّت أجسادَهم الطاهرة والمطهّرة، وأصبحت مناراً يهتدي بنوره المسلمون، ابتداءً بريحانة رسول الله وسيّد شباب أهل الجنة مولانا الحسن الزكيّ ثم مولانا زين العابدين وإمام الساجدين وبجواره ولده باقر علوم الأوّلين والآخرين وجعفر الصادق البارّ الأمين(عليهم سلام الله أجمعين)، وحولهم قبور خيرة أهلهم وأصحابهم ومواليهم وأعظم رموز التاريخ الإسلاميّ.

فحوّلها أتباعُ بني أُميّة الى أرضٍ جرداء، بعد أن كانت محطّ رحال المؤمنين من كلِّ حدبٍ وصوب بقبابها وحرمها الذي كان روضةً ترتفع فيها أصواتُ الدعاء والزيارة قربةً الى الله تعالى، وكانت قبلةً للمسلمين الذين ينهلون من العظماء الذين دُفنوا فيها كلّ معاني التوحيد والإيمان والتضحية في سبيل الله ونصرة الإسلام.

واستذكاراً لهذه الذكرى الأليمة والفاجعة العظيمة على قلب إمام زماننا الحجّة بن الحسن(عجّل الله فرجه الشريف) وشيعته ومحبّيه، أحيا خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ذكرى تهديم قبور أئمّة البقيع في الثامن من شهر شوّال عام(1344هـ) مستذكرين جرائم الزمرة الوهّابية، وحقدهم الدفين على ذرّية رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلم) وعلى مواليهم ومحبّيهم، فانطلقت مجاميعُ العزاء من الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس باتّجاه صحن أخيه الإمام الحسين(عليهما السلام) وهم يردّدون الهتافات المعزّية لمولاتنا الزهراء(عليها السلام) بهذا المصاب الجلل بعبارات: وا بقيعاه وا مصيبتاه.

بعدها أُقيم مجلسٌ للعزاء في الصحن الحسينيّ الشريف لمنتسبي العتبتَيْن المقدّستين وبمشاركة الزائرين، أُلقيت فيه قصائد عبّرت عن فداحة هذه الجريمة وهول المصاب، معزّيةً سيّد الشهداء(عليه الصلاة والسلام) ومناشِدةً في نفس لوقت مولانا صاحب الأمر(عجّل الله فرجه الشريف) بتعجيل ظهوره الشريف، للانتقام من أعداء آل البيت(عليهم السلام).
تعليقات القراء
2 | وسن نعيم عبد علي | 24/06/2018 18:09 | العراق
السلآم عليكم اسالكم الدعاء
1 | زينب صبري | 23/06/2018 21:33 | العراق
وابقيعاه مأحورين اللهم عحل لوليك الفرج لينتقم من اعداء اهل البيت عليهم السلام
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: