اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

بينَ الطيّارَيْن: العبّاس وجعفر (عليهما السلام)...

لقد تشابة أبو الفضل العبّاس(عليه السلام) في شهادته لعمَّه جعفر بن أبي طالب(سلام الله عليه)، وشابَهَه من حيث قطع يمينه وشماله قبل قتله، ولكن زاد ابنُ الأخ على عمّه أن رضخوا هامته بعَمَدٍ من حديد، وقطّعوه بسيوفهم إرباً إرباً؛ ولذلك كان الإمام زين العابدين علي بن الحسين السجّاد(عليه السلام) كلّما تذكّر عمّه العبّاس بكى وتذكّر به عمّه جعفر بن أبي طالب(عليه السلام) وبكى عليه أيضاً.
وذات مرّة -كما في أمالي الصدوق عن أبي حمزة الثمالي- وقع نظره (عليه السلام) على عبيد الله بن العبّاس بن أمير المؤمنين(عليه السلام)، فاستعبر ثمّ قال: ((ما من يومٍ أشدّ على رسول الله(صلّى‌ الله‌ عليه‌ وآله) من يومٍ قُتِلَ فيه عمُّه حمزة بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله، وبعده يوم مؤتة قُتِلَ فيه ابن عمّه جعفر بن أبي طالب(عليه السلام)، ولا يوم كيوم الحسين؛ ازدلف إليه ثلاثون ألف رجلٍ يزعمون أنّهم من هذه الأُمّة، كلٌّ يتقرّب إلى الله بدمه، وهو يذكّرهم بالله فلا يتّعظون حتّى قتلوه بغياً وظلماً وعدواناً)).
ثمّ قال: ((رحم الله عمّي العبّاس؛ فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتّى قُطِعَتْ يداه، فأبدله الله بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنّة كما جعل لجعفر بن أبي طالب(عليه السلام)، وإنّ للعبّاس عند الله تبارك وتعالى منزلةً يغبطه بها جميعُ الشهداء يوم القيامة)).

ومن المعلوم أنّ كلمة (جميع) في قول الإمام زين العابدين(عليه السلام): ((يغبطه بها جميع الشهداء)) عامّة وشاملة، فتشمل غير المعصومين عامّة حتّى مثل حمزة بن عبد المطلب وجعفر بن أبي طالب(عليهم السلام )؛ فإنّهم جميعاً يغبطون العبّاس بن علي(عليه السلام) على منزلته ومقامه عند الله في القيامة؛ وما ذلك إلاّ لعظيم بلائه، وشديد محنته، وكبير رزيّته؛ حيث أنّ جيش بني أُميّة في كربلاء نكّلوا به، ومثّلوا بجسمه وهو حيّ؛ وذلك حنقاً منهم عليه، وحقداً وغيظاً منهم له، وانتقاماً من شجاعته وشهامته.
فإنّهم من قساوتهم وضراوتهم لم يكتفوا باغتياله والغدر به بقطع يمينه ويساره، وإنّما قطعوا رجله اليمنى، وبتروا رجله اليسرى، ورضخوا هامته، وقطّعوه إرباً إرباً بعد أن رشقوه بالسهام حتّى صار جلده كالقنفذ من كثرة النبال التي نبتت في جسمه، فالسلام عليه يوم وُلد ويوم استُشهد في سبيل الله ويوم يُبعثُ حيّاً.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: