شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة أكثر من (١٠٥) طالبةً: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تفتتح دورة الخطابة النسويّة باللّغة الإنكليزيّة...

افتتحت شعبةُ الخطابة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة دورتها التخصّصية في الخطابة باللّغة الإنكليزيّة، وبمشاركة أكثر من (١٠٥) طالبةً اجتزن الاختبار التحريري والشفوي من أجل الوقوف على مستوياتهنّ العلميّة، وتحديد المسار العام للدورة التي يُشرف عليها الشيخ عبد الصاحب الطائي مسؤول شعبة الخطابة .
معاونة مسؤولة شعبة الخطابة الأستاذة تغريد عبد الخالق التميمي أطلعتناعلى تفاصيل هذه الدورة بالقول: "تقيمُ شعبةُ الخطابة النسويّة وضمن خطّتها العديد من الدورات التخصّصية وعلى مدار السنة، وذلك من أجل المساهمة في إعداد وتهيئة جيل خطابي نسويّ يسهم في إيصال فكر ونهج أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)، وتمخّض عنها تخريج العشرات من الخطيبات التي كان لهنّ الأثر الطيّب في مناسبات عديدة، واستطعن أن يخرّجن ويعددن خطيبات أخر، ونتيجةً لذلك ومن أجل مواكبة التطوّر الحاصل في فنّ الخطابة النسويّة ومتطلّبات المرحلة الحالية التي تحتاج الى طرحٍ بلغاتٍ عديدة ومنها اللغة الإنكليزية، ارتأينا أن نُقيم دورة تخصّصية باللّغة الإنكليزية، وتُعتبر هذه هي البادرة الأولى من نوعها على مستوى المؤسّسات التدريبيّة الخطابيّة النسويّة، وباتّباع منهجٍ معدٍّ بإتقانٍ تحت إشراف لجنةٍ متخصّصة بغية تخريج خطيبات لهنّ القدرة على الخطابة وإيصال مفاهيمها باللغة الإنكليزيّة".

وأضافت: "كان الإقبال على المشاركة في هذه الدورة كبيراً جدّاً، لكن لضيق المكان ومن أجل إيصال المعلومة بكلّ سهولةٍ ويُسر اكتفينا بهذا العدد من المشتركات وهو أكثر من (١٠٥) مشتركة أغلبهنّ طالبات جامعيّات وباختصاص اللغة الإنكليزيّة، وقد تمّ إخضاع المتقدّمات الى اختبارٍ خاصّ تمخّض عنه قبول هذا العدد، وفي النيّة إقامة دورات لاحقة بإذن الله سواء كانت في اللغة الإنكليزيّة أو في لغات أخرى".
اما الشيخ أمير ياسين الولي الاستاذ الذي قام باختبار المتقدمات فقد بين لشبكة الكفيل بالقول: "بالنسبة للدورة المقامة حاليّاً هي الأولى من نوعها من ناحية الاختصاص الدقيق، واستقرأنا عدد الطالبات ومستوياتهنّ من المتقدّمات فكان أغلبهنّ من حاملات شهادة الماجستير والبكالوريوس للجامعات، أمّا نتائج الاختبار فكانت مبهرة والعدد قارب الـ(١٠٥) طالبة، الطالبات اللواتي تم قبولهن (٨٥)طالبة واللواتي لم يوفقوا لهذه الدورة (٢٠) طالبة والدورة ستكون ناجحة لأنّنا وجدنا اندفاعاً وهمّةً عالية من قبل المشتركات من أجل المساهمة، وسنعمل على تهيئة أستاذات مختصّات في هذا المجال، وقد تمّ إعداد منهاجٍ يتلاءم ومستويات هؤلاء المشتركات يضمّ فقرات عديدة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: