شبكة الكفيل العالمية
الى

هذا آخرُ ما وصلتْ اليه مراحلُ أعمال بوّابة القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام)...

ضمن حملة الإعمار والتطوير الجارية في العتبة العبّاسية المقدّسة التي تُضفي على معالم هذا الصرح المبارك رونقاً وجمالاً، واستكمالاً لمشروع توسعة بوّابات الصحن المطهّر لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) تتواصل الأعمال في مشروع بوّابة قبلة المرقد المقدّس، والتي تمتاز بمواصفات وميزات فنّية وهندسيّة وعمرانيّة عديدة ستجعلها قبلة الأبواب، حيث تمّ الانتهاء مؤخّراً من مراحل عمل مهمّة بعضها أصبح ظاهراً للعيان، ولكونه يحتاج الى دقّة وحِرفيّة ومتانة متناهية في تنفيذه فإنّه يحتاج الى وقتٍ، لكن بصورةٍ عامّة فإنّ الأعمال تجري وفقاً لما هو مخطّط لها وضمن التوقيتات والمواصفات الفنيّة الموضوعة لها، هذا بحسب ما أوضحه رئيسُ قسم المشاريع في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ.

وأضاف بالقول: "إنّ بوّابة القبلة لها خصوصيّة كبيرة في قلوب وعقول زائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وهذا ما حدا بنا أن نوليها اهتماماً خاصّاً يختلف عن بقيّة البوّابات التي أيضاً نفّذت بمواصفات عالية، وإن أعمالها تجري بصورةٍ ترتيبيّة أي مرحلة بعد أخرى، وهناك أعمال يجري فيها الدمج بين مرحلتين وذلك من أجل الإسراع في تنفيذها، حيث تمّت المباشرة بتركيب القطع الزخرفيّة المرمريّة التي تقع أسفل أقواس مدخل بوّابة القبلة، وهي قطع مستطيلة الشكل منقوشة عليها زخارف نباتيّة ورسوم ذات دلالات فنّية غاية في الروعة، ومتناغمة مع نقوش نظيراتها سواءً التي تُكسى بالكاشي المعرّق أو غيرها لخلق حالة من التناظر، وتمّ توزيعها على مداخل البوّابة وبجانبيها الأيمن والأيسر وسبق هذه الأعمال تركيب بلاطات رخاميّة ترتكز عليها هذه القطع".

مبيّناً: "كذلك تمّ الانتهاء من تثبيت الأقواس التي ترتكز على قمّة هرم الأقواس الرئيسيّة التي يبلغ عددهنّ ثلاثة أقواس مؤطّرة بإطارٍ ذهبيّ خالص، يحوي بداخله شريطاً مزخرفاً وطرّة قرآنيّة خُطّت عليها آياتٌ قرآنيّة، وتلتصق قمّة هذا القوس بإطارٍ ذهبيّ يُحيط بسقف الباب من الداخل، وهذه الأعمال تُكرّر في جانبي المدخل، كما رافقت هذه الأعمال أعمالٌ أخرى وهي إكساء مدخل البوّابة من الداخل بالكاشي المعرّق".

وتابع الصائغ: "أمّا سقفُ البوّابة الذي يُعتبر هو بحدّ ذاته تحفة ولوحة فنية فقد تمّ الانتهاء من تركيب القواعد الحديديّة الخاصّة بتثبيت الأشكال الهندسيّة المعماريّة الإسلاميّة من نقوش ومقرنصات ومتدلّيات وقباب، وهي عبارة عن شبكة متكاملة استخدمت فيها كمّيات من الحديد وفقاً لقياساتٍ معيّنة تتلاءم مع ما سيُركّب عليها من أشكال من جهة وأوزان هذه الأشكال من جهةٍ أخرى، وقد روعيت فيها أمور فنيّة أخرى مع المباشرة بتركيب المقرنصات والمتدلّيات، وقد تمّ الانتهاء من تركيب عددٍ كبير منها والمباشرة بإكساء المقرنصات والمتدلّيات بالكاشي الكربلائيّ المعرّق والمطرّز بشريط ذهبي (الجوك) وحسب تصميم كلّ جزء".
يُذكر أنّ فقرات مشروع البوّابة هذه تندرج ضمن مشروعٍ كبير وحيويّ ألا وهو توسعة العتبة العبّاسية المقدّسة التي أصبحت حواضن أبوابها الحديثة بمساحاتٍ فاقت القديمة أضعافاً وبنقوشٍ وزخارف إسلاميّة ذات مدلولات فنّية وحسب تصميم وموقع كلّ باب، لتستوعب أكبر عددٍ من الزائرين والمواكب الحسينيّة الداخلة للعتبة المقدّسة، وصُمّمت هذه الأبواب ونُفّذت بواسطة شركة أرض القدس للمقاولات الإنشائيّة وبإشرافٍ مباشر وميدانيّ من قبل قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدّسة، ولما تحتويه هذه البوّابات من دقّةٍ في التنفيذ عالية نظراً لوجود فقراتٍ فنيّة دقيقة كالمقرنصات والكتائب وغيرها من الأمور، لذا فإنّها كانت تحتاج الى وقتٍ كبير يتناسب وهذه الأعمال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: