شبكة الكفيل العالمية
الى

الأوّل من نوعه في العراق: مركزُ أمّ البنين (عليها السلام) الخيريّ لعلاج وطبّ الأسنان مشروعٌ رائد في العطاء الإنسانيّ...

مركزُ أمّ البنين(عليها السلام) الخيريّ لعلاج وطبّ الأسنان يُعدّ واحداً من جملة المشاريع الإنسانيّة التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، الهادفة لتوفير بعض مستلزمات الحياة الضروريّة لشريحة الأطفال ومنها الطبّية والعلاجيّة، وضمن إمكاناتها المتاحة التي سخّرتها لخدمة هذه الشريحة، هدف المركز بالدرجة الأولى الوقاية الطبّية للأسنان وتقديم المساعدة الطبّية في مجال طبّ الأسنان للطفل، وذلك بوضع آليّة معيّنة لحمايته من الأمراض التي تُصيب الأسنان.
المركز وبحسب ما بيّنه مديرُه الأستاذ علي حسن البهادلي هو: "مركزٌ نوعيّ وتخصّصي ورائد بل هو الأوّل من نوعه في العراق في مجال وقاية وعلاج الأسنان، خصوصاً وأنّه يُعنى بالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (6 الى 12 سنة) ويستقبل كافّة الحالات ومن جميع المحافظات، وبالأخصّ الحالات الإنسانيّة من الأيتام وأبناء ذوي الدخل المحدود، وذلك بالتنسيق مع المؤسّسات ومكاتب المرجعيّات الدينيّة في المدينة، وقد استطعنا في محافظة كربلاء استقبال مئات الحالات وعلاجها لتنطلق البوصلة بعد ذلك لباقي المحافظات وتبعاً لجدولٍ يُعدّ مُسبقاً لهذا الغرض".
وأضاف: "إنّ المركز يقدّم خدماته بالمجّان، وإنّ الكادر الطبّي والتمريضي المشرف عليه هو كادرٌ متطوّع ومتخصّص في هذا المجال بمعدّل (7) ساعات عمل يوميّة ، بعضهم من داخل العراق والآخر من خارجه، وتعمل العتبةُ العبّاسية المقدّسة على توفير السكن والنقل إضافةً الى الأجهزة والمعدّات الموجودة في المركز، وهي أجهزة ذات مناشئ عالميّة (إيطاليّة)".
مبيّناً: " روعي في التصميم والتنفيذه لهذه المراكز أرقى المعايير الصحّية العالميّة، ويضمّ وحدات عديدة منها وحدة للأسنان ووحدة الأشعة وغيرها ".
وعلى الرغم من نوعيّة وجودة الخدمات التي يقدّمها المركز إلّا أنّ الشيء الأجمل فيه هو أنّه مركز خيريّ تتواجد فيه الكوادر الأجنبيّة المتنوّعة ذات الكفاءة التي تعتمد على الوسائل التعليميّة الخاصّة بوقاية الأسنان ورعايتها والاهتمام بجماليّتها وصحّتها كمدخل لأيّ حالةٍ علاجيّة.
يُذكر أنّ إقامة هذا المركز الذي يقع في جامعة العميد الواقعة على طريق (النجف – كربلاء) يأتي إيماناً من العتبة العبّاسية المقدّسة بمسؤوليّتها الأخلاقيّة وانطلاقاً من دورها الإنسانيّ والرياديّ المستمدّ قوّته وعطاءه من صاحب المرقد المطهّر أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ولقلّة المراكز الطبّية التخصّصية بمجال الأسنان، فقامت العتبة العبّاسية المقدّسة بإنشاء مركزٍ وقائيّ متخصّص لمعالجة الأسنان لشريحة الأطفال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: