شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ التربية والتعليم العالي يزجّ أكثر من (400) متدرّب ومتدرّبة من ملاكاته في دورةٍ تنمويّة تطويريّة موسّعة...

نظّم قسمُ التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة دورةً تنمويّة وتطويريّة موسّعة وشاملة اشترك فيها أكثر من (400) متدرّب ومتدرّبة من ملاكاته الإداريّة والتعليميّة والتربويّة في مدارس مجموعة العميد التعليميّة، وذلك من أجل المساهمة في تطوير مهاراتهم وقابليّاتهم المهنيّة وتنمية قدراتهم وجعلهم في مواكبة متواصلة ومستمرّة مع ما يشهده العالم من تطوّر في كلّ مجالٍ تخصّصي.
رئيسُ قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور عباس رشيد الددة كانت لنا وقفة معه فأطلعنا على هذه الدورة قائلاً: "الفعّالية هي دوراتٌ تعليميّة وتربويّة وإداريّة مكثّفة، صُنّفت إلى حقائب تدريبيّة يؤدّيها أساتذةُ القسم ومدرّبوه في شعبة التعليم المستمرّ، والفئة المستهدفة هم ملاكاتُنا الإداريّة والتعليميّة والتربويّة، وإنّ هذا النوع من الفعّاليات هو نسقٌ اعتاد عليه القسم لقناعته المطلقة بثماره أوّلاً، ولما حقّقه في السنوات السابقة من زيادة الوعي والخبرة والمراس عند الملاكات ثانياً".
مبيّناً: "إنّ هذه الدورات تتلخّص في أنّها تعرّف المتدرّبين إلى مستوياتهم الحقيقيّة بمجسّ واقعيّ حقيقيّ، ليحافظوا عليه أو ينهضوا به ويطوّروه لكوننا نؤمن بأنّ التدريب محطّة أمان وارتقاء وتطوّر، وكان الحضور من إدارات مجموعة العميد التعليميّة في الرياض والمدارس الذين طرّزوا هذه الدورات بحضورهم ليشجّعوا ملاكاتهم وليعزّزوا قدرات معلّميهم، وليراقبوا مستوياتهم خلال هذا العام القادم في ضوء ما شهدوه في هذه الدورة".
أمّا مسؤولُ شعبة التعليم المستمرّ الدكتور محمد حسن جابر فقد أوضح أنّ هذه الدورات: "تسلّط الضوء على مجموعةٍ من الأهداف، منها: التركيز على القضايا التطبيقيّة والإجرائيّة لدى ملاكات مدارس مجموعة العميد التعليميّة، وتضمّ عدّة جوانب، منها: الجانب التعليميّ من خلال مجموعة ورش تدريبيّة وحقائب تدريبيّة تتضمّن الاختبارات التحصيليّة، ومهارات التدريس الناجح، ومجال التربية الذكيّة، والمهارات العقليّة، وغيرها".
يُذكر أنّ مدارس مجموعة العميد التعليميّة تُعتبر من المؤسّسات التعليميّة والتربويّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وتضمّ عدداً من المدارس الابتدائيّة والمتوسّطة والإعداديّة فضلاً عن رياض الأطفال والحضانات، وقد حقّقت هذه المدارس نسب نجاحٍ عالية وذلك بفضل الخطط والاستراتيجيّات العلميّة والتربويّة الصحيحة التي تتّبعها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: