شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم حفظ النظام في العتبة العباسية المقدسة يضع خطة أمنية محكمة لحماية أمن زائري ‏النصف من شعبان 1433هـ

جانب من أعمال القسم
‏ من أجل الحفاظ على سلامة وأمن الزائرين خلال زيارة النصف من شعبان بين لشبكة الكفيل ‏مسؤول قسم حفظ النظام في العتبة العباسية المقدسة الحاج حسين رضا" تم وضع خطة أمنية ‏مرنة وسلسة خاصة بزيارة النصف من شعبان وبالتنسيق مع قسم حفظ نظام العتبة ‏الحسينية ‏المقدسة ومديرية شرطة كربلاء المقدسة .‏
وعن استعدادات القسم للزيارة الشعبانية أوضح "مع اقتراب أيام الزيارة تكون لنا اجتماعات ‏تنسيقية مع الحكومة المحلية في المحافظة وقيادة عمليات و شرطة ‏كربلاء المقدسة وكافة ‏‏‏الدوائر الخدمية ‏في المحافظة، حيث يُقسم العمل الأمني بين العتبة العباسية المقدسة ‏والعتبة ‏الحسينية ‏المقدسة وقسم ما بين ‏الحرمين الشريفين و ‏هناك غرفة عمليات مشتركة لتنسيق ‏العمل بينهم من ‏جانب و بين مديرية شرطة كربلاء والمتمثلة ‏بفوج حماية مابين الحرمين ‏الشريفين من جانب آخر، إضافة إلى وجود عناصر من استخبارات توزيعهم ‏على ‏المنطقة ‏‏لغرض تقديم الدعم ‏الاستخباري".‏
وأضاف" تم نشر وتوزيع منتسبي القسم مع بعض متطوعي باقي الأقسام على كافة النقاط ‏‏الحيوية لمداخل العتبة العباسية المقدسة مع مراعاة المناطق التي تشهد زحاماً و كثافة للزائرين ‏ونحن وبناءاً على تشخيص ‏السلبيات والأخطاء التي تحصل في كل زيارة حاولنا إن نستفيد ‏من الأخطاء التي ‏‏واجهتنا في الأعوام السابقة لكي نصل ‏إلى أفضل ما يمكن تقديمه من خدمات ‏أمنية للزائرين، والقسم له عمل مشترك مع مع شعبة الاتصالات للاستفادة من منظومة الرقابة ‏‏المرئية وذلك من خلال شاشة في القسم ترتبط بالمنظومة والتي تساهم في تفعيل عمل القسم ‏والتقليل لأدنى حد من حالات ‏السرقة وانتهاك القدسية، فضلاً عن تشخيص الحالات المخلة ‏بالأمن ‏والنظام، وإمكانية تلافيها بسرعة بالاستعانة بشبكة منظومة أجهزة اللاسلكي التي ‏يحملها مسؤولو وجبات ومجاميع القسم".‏
موضحاً "تم زيادة كادر شعبة كشف المتفجرات وتجهيزهم بأحدث الأجهزة على نقاط التفتيش ‏‏والطرق ‏المؤدية إلى الحرم المقدس وتكثيفها في الأماكن الحساسة‏ وبين تم نشر العديد من ‏منتسبو القسم داخل وخارج ‏الحرم الشريف للسيطرة على إي حالة ‏طارئة، وتشخيص وتحليل ‏بصورة أنية على إي وضع قد يثير الشبهة، بالإضافة ‏إلى عمليات تفتيش الزائرين، وحماية ‏الأمن ‏في المنطقة". ‏
يذكر أن زيارة النصف من شعبان ذكرى مولد الأمام المهدي عجل الله تعالى فرجة الشريف، ‏تعد ثاني أكبر زيارة مليونية تشهدها العتبات المقدسة في ‏‏كربلاء المقدسة بعد زيارة أربعينية ‏الأمام الحسين عليه السلام في 20 من شهر صفر الخير.
تعليقات القراء
1 | على محمد جواد | 06/07/2012 | العراق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نبارك لكم ميلاد الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وموفقين لهذه الخدمة
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: