شبكة الكفيل العالمية
الى

مدارسُ الكفيل الدينيّة النسويّة تختتمُ مخيّمها (حاملات الرّسالة) المخصّص للطالبات الجامعيّات...

اختَتَمت شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة مخيّمها التثقيفيّ الموسوم بـ(حاملات الرّسالة) الذي أقامته بالتنسيق مع قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، وقد خُصّص لشريحة الطالبات الجامعيّات ويهدف الى استثمارٍ أفضل للعطلة الصيفيّة، واعتمد المخيّمُ منهاجاً مريحاً شمل الجوانب الروحيّة والعقليّة والسلوكيّة التي جاءت منسجمةً مع أهدافه الرامية الى ترسيخ منهج وتعاليم أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) في نفوس طالبات الجامعات اللاتي تعتبرهنّ العتبةُ العبّاسية أحد الروافد الفكريّة والتعليميّة الأساسيّة التي يُبنى من خلالها المجتمع.
منهاجُ المخيّم تضمّن العديد من النشاطات الثقافيّة التي تنوّعت موضوعاتها ما بين العقائديّة والتربويّة والفنّية والرياضيّة والتنمويّة، وقدّم حقيبته التدريبيّة أستاذُ التنمية البشريّة الدكتور حسن الجذيلي (مدرّب تفكير معتمد دوليّاً من جامعة كنغستون البريطانيّة)، ومضى بهنّ قُدُماً لتطوير مهاراتهنّ في التفكير والاعتقاد عبر ورشات عمل (التنمية المستدامة) و (البصائر)، المنهاج تضمّن أيضاً مشاريع لنماذج عملٍ توزّعت خلالها الطالبات الى مجاميع عمل عزّزت المهارات السلوكيّة في التفكير والعمل بروح الفريق الواحد.
كما شمل المنهاج نشاطاتٍ فنيّة ورياضيّة متنوّعة ومحاضرات توعويّة في جوانب الثقافة الأسريّة والاجتماعيّة والعقائديّة ألقتها كلٌّ من الأستاذة الاختصاص في علم النفس والاجتماع والفقه الدكتورة شيماء ناصر والدكتورة مريم التميمي والأستاذة رفاه الحكيم وأستاذة الفقه أم مصطفى، كما أُتيحت للطالبات فرصةُ التعرّف على أهمّ إنجازات العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال محاضرةٍ تعريفيّة وجولةٍ ميدانيّة شملت مشاريعَها العمرانيّة والزراعيّة والصناعيّة والاقتصاديّة والأكاديميّة.
كما كانت الطالباتُ على موعدٍ مع الأجواء الروحانيّة للتشرّف بزيارة مرقد الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) ومقامي الإمام المهدي والصادق(عليهما السلام)، والتبرّك بوجبة عشاءٍ في مضيف أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، كما قضين أجواء من المتعة والترفيه خلال زيارتهنّ لمدينتي الإمام الحسن(عليه السلام) وسيّد الأوصياء(عليه السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: