شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن برنامج أعده قسم العلاقات العامة في العتبة العباسية المقدسة وفد رفيع المستوى يزور ‏محافظات العراق الشمالية ‏

تعبيراً عن فشل الرهان التكفيري والطائفي: وفد من العتبة العباسية المقدسة يزور محافظة التأميم ‏ويلتقي بوجهائها وشيوخ عشائرها ‏

جانب من اللقاء
زار وفد رفيع المستوى من العتبة العباسية المقدسة محافظة التأميم يوم الأحد17شعبان 1433هـ الموافق 8 ‏تموز 2012م وضم الوفد عدداً من رؤساء أقسامها والتقى بنخبة من شيوخ ووجهاء العشائر .‏
وقد حضر اللقاء معتمد آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني(دام ظله الوارف) سماحة السيد ‏محسن البطاط ومدير دائرة شؤون العشائر التابعة لوزارة الداخلية العقيد عبد الكريم جوامير في ‏محافظة التأميم ونقل الوفد تحيات الأمينين العامين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وشكرهم على ‏المواقف التي يقومون بها من أجل تحقيق الأمن والوحدة .‏
وأبتدأ اللقاء بكلمة لرئيس الوفد الشيخ صلاح الخفاجي والتي بيّن فيها دور العشائر في البنية التركيبية ‏للمجتمع العراقي وهو دور فعال ومؤثر لا يمكن إغفاله والتغاضي عنه بحال، وكل من يستخف بهذا ‏الدور فليعلم أنه يقرأ الواقع قراءة غير مكتملة". ‏
وأوضح "إن مجيئنا لهذه المحافظة لهو دليل على الرعاية والإهتمام الذي تختص به هذه المحافظة من ‏قبل العتبات المقدسة في كربلاء والتي تضم في طياتها جميع المكونات العراقية ".‏
وبين "أن العتبات المقدسة في كربلاء وباقي العتبات قد تحولت الى مركز اشعاع ونقطة تحول للإلتقاء ‏بين كافة أبناء العراق وليست حكراً على مذهب أو طائفة معينة لأن الإمام الحسين عليه السلام هو ‏امتداد لرسالة جده صلى الله عليه وآله وسلم ".كذلك أكد الشيخ الخفاجي على " توحيد الصف ونبذ ‏الفرقة والسعي بكل تفانٍ وإخلاص لبناء العراق لأنه يستحق منا الكثير موجهاً الدعوة لزيارة المراقد ‏المقدسة في كربلاء الشهادة".‏
من جانبه بيّن معتمد المرجعية سماحة السيد محسن البطاط "أن هذه الزيارة هي من الزيارات المهمة ‏التي قامت بها العتبة العباسية المقدسة الى محافظة التأميم كون هذه المحافظة بحاجة الى مثل تلك ‏الزيارات للاطلاع على قوة وتماسك أهلها حيث أن الأخوة الكرد العرب من الشيعة والسنة والآشوريين ‏والكاكائيين والصابئيين، تجمعهم أواصر الأخوة والمحبة المتجذرة من عصور سالفة, وفي الواقع أن ‏أي زيارة تكون لها آثار إيجابية فما بالك عندما تكون من مرقد أبي الفضل العباس عليه السلام وهو ‏رمز للأخوة والمحبة الصادقة وذلك أمر طبيعي أن يترك الوفد الزائر آثاراً قيمة عند أبناء هذه ‏المحافظة ونرجو من الأخوة القائمين على هذا البرنامج أن يتكرر أكثر من مرة ". ‏
كما تطرق مدير دائرة شؤون العشائر التابعة لوزارة الداخلية في محافظة التأميم العقيد عبد الكريم ‏جوامير "إن دور العتبات المقدسة ورجال الدين في كل بقعة من هذا البلد دور مشرف، فهم قدوة ‏للسلام أمام شعب العراق وفي أرجاء المعمورة, وهذا اللقاء ما هو الا رسالة ليست لطائفة معينة وإنما ‏لكل الطوائف كي يتعايشوا بالمودة والألفة والسلام وضرورة أن تأخذ العشائر دورها الحقيقي في ‏المجال الثقافي والديني فضلاً عن دورها العشائري".‏
كما ثمن شيوخ ووجهاء العشائر في المحافظة هذه الزيارة التي لها الأثر الكبير في نفوس أبنائها ‏بمختلف طوائفهم والتي إن دلت على شيء فإنها تدل على عمق وتأصل العلاقة التي تربطهم مع ‏العتبات المقدسة والمرجعيات الدينية .‏
وفي ختام اللقاء قام مسؤولو الوفد بتسليم بعض الهدايا للتبرك من مرقد أبي الفضل العباس عليه السلام ‏لمجموعة من الحاضرين في هذا اللقاء.‏
ومن الجدير بالذكر أن الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة لها لقاءات وجولات تفقدية مستمرة طوال ‏العام لمحافظات العراق من الشمال إلى جنوبه, وقد شملت هذه الجولات كافة طبقات المجتمع من ‏رجال دين وشيوخ ووجهاء عشائر ومؤسسات الدولة الأكاديمية والخدمية ومنظمات المجتمع المدني, ‏وذلك من أجل تعزيز اللحمة الوطنية وخلق حالة من التواصل .‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: