شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة الكاظمية المقدسة تشهدُ أعمالَ نصب وتركيب شبّاكَيْ مرقدَي الشيخ المفيد والخواجة الطوسي (أعلى الله مقامهما الشريف)

باشرت الكوادرُ الفنيّة والهندسيّة في مصنع السقاء الخاصّ بصناعة الشبابيك والأبواب للمراقد المقدّسة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة وبالتعاون مع ملاكات قسم الكهروميكانيك في العتبة الكاظميّة المقدّسة بأعمال نصب وتركيب شبّاكَيْ مرقدَي العالِمَين الجليلَين الشيخَين المفيد والخواجة نصير الدين الطوسي(أعلى الله مقامهما) في الصحن الكاظمي الشريف.
عضو مجلس إدارة العتبة الكاظميّة المقدّسة وعضو اللّجنة المشرِفة على متابعة مراحل أعمال صناعتهما الحاج قاسم كشكول بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "نشهد في هذه الأيام نصب الشبّاكين اللذين تمّ إبرامُ عقد تصنيعهما بين الأمانة العامّة للعتبة الكاظميّة المقدّسة والأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة في الرابع والعشرين من شهر رمضان المبارك في عام 1438هـ، بعد ما وجدت الكفاءة الفنيّة والاحترافيّة وتوافر الخبرات المتراكمة لدى ملاكات مصنع السّقاء التي قد فاقت الدول المتخصّصة في مجال هذه الصناعة".
مضيفاً: "كانت هناك جهودٌ واضحة للّجنة من خلال المتابعة الدوريّة والمستمرّة لأعمال تصنيع الشبّاكين، حيث كانت هناك سلسلة من النقاشات لأجل الحفاظ على مضامين الشبّاكين القديمَيْن، وما احتوتهما من آيات قرآنيّة وعبارات نورانيّة وأبيات شعريّة، ومن هنا لا يسعني إلّا أن أتقدّم بالشكر والتقدير لكلّ الجهود التي ساهمت في هذا الإنجاز المبارك".
من جانبه بيّن عضو اللجنة المُشرِفة على صناعة الشبابيك في مصنع السّقاء الأستاذ علي الصفار: "تمّ هذا الإنجاز المبارك بأيادٍ عراقية (100%)، حيث شهدت المعامل الثمانية لمصنع السّقاء تصميم وتنفيذ هذين الشبّاكين اللذين امتازا بمميزات عديدة أهمّها: اختيار الزخارف والنقوش والتصاميم فائقة الجمال لتُظهرَهما بهذه الحُلّة الجديدة، فضلاً عن استقطاب أمهر الصاغة والنجّارين والمصمّمين المتخصّصين والخطّاطين العراقيّين لكتابة الآيات القرآنيّة والأحاديث الشريفة والأبيات الشعريّة، التي تتوّج شبّاكَي المرقدَيْن الشريفَيْن، حيث تمّ استخدام خطّ الثلث لكتابة الآيات القرآنيّة، وكذلك ما يميّز الشبّاكين أنّهما متناظران ومتقاربان وهذا ما ارتأت واتّفقت عليه اللجنةُ المُشرِفة، وذلك لكي يكونا متناسقَين مع عِمارة العتبة الكاظميّة المقدّسة، واليوم نحن نشعر بفرحةٍ كبيرة حين قدِمنا من رحاب أبي الفضل حامل لواء الإمام الحسين(عليهما السلام) إلى رحاب الإمامين الجوادين(عليهما السلام) للتشرّف بنصب هذين المنجزَيْن".

علماً أنّ افتتاح الشبّاكين سيكون خلال الأيّام القليلة القادمة بإذنه تعالى.

الجديرُ بالذكر أنّ كادر مصنع السقّاء حقّق الإنجاز تلو الإنجاز فيما يخصّ صناعة شبابيك الأضرحة المقدّسة والمزارات الشريفة بدءً بشبّاك ضريح المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) ومن ثمّ باب الحمد لمرقد السيد محمد -سبع الدجيل-(عليه السلام)، واليوم بشبّاكَيْ مرقد الشيخ المفيد وابن قولويه
ومرقد الخواجة نصير الدين الطوسي(رضوان الله عليهم) في العتبة الكاظميّة المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: