شبكة الكفيل العالمية
الى

فعاليّاتٌ وأنشطةُ غديريّة متنوّعة يحتضنها قسمُ ما بين الحرمين الشريفين...

إحياءً وابتهاجاً بذكرى يوم العهد المعهود، والميثاق المأخوذ والجمع المشهود، يوم إكمال الدين وإتمام النعمة والتنصيب الإلهيّ، يوم الغدير الأغرّ عيد الولاية الكبرى وعيد الإمامة العظمى، العيد الذي أكمل الله تعالى به الدين للمؤمنين وأتمّ نعمته عليهم بتنصيب مولانا أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(سلام الله عليه) وليّاً على العالمين وخليفةً لرسوله الأكرم(صلّى الله عليه وآله)، وبقلوبٍ تغمرها الأفراح والإيمان احتضن قسمُ ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية جملةً من الفعاليات والأنشطة التي استمرّت لأيّام عديدة، وقد هيّأ جميع الأمور الفنيّة واللوجستيّة لإنجاحها وتجديد عهد الولاء لسيد الأوصياء(عليه السلام) في أقدس بقاع العالم وهي منطقة ما بين الحرمين الشريفين.
ومن تلك الفعاليات هي إقامةُ عددٍ من الأمسيات والمحافل الشعريّة لشعراء من داخل وخارج محافظة كربلاء وبمشاركة نخبةٍ من الرواديد والشعراء الحسينيّين الذين صدحت حناجرهم الولائيّة وتغنّت بحبّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) وأبنائه الأئمّة المعصومين(سلام الله عليهم)، وكذلك في حبّ العراق مضافاً الى الأهازيج الشعبيّة البهيجة التي كلّلت الحفل بالفرح والسرور.
من جهةٍ أخرى وتحت شعار: (بالفنّ والثقافة نرتقي) أقامت مؤسّسة البدور المنيرة للإغاثة والتنمية معرضاً فنيّاً للّوحات المرسومة المعبرّة عن بيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) في غدير خم المبارك، وذلك في إحدى مسقوفات منطقة ما بين الحرمين الشريفين، بالإضافة الى ذلك أقامت الــمـؤسّسة مهرجاناً شعريّاً ابتهاجاً بهذه المناسبة العظيمة، وقد حضر المهرجان عـددٌ من الشخصيّات الدينيّة وجموع من الزائرين الكرام، وقد أحــيـى الحفلَ جمعٌ طيّبٌ من الشعراء والمنشدين الحسينيّين مثل الـقارئ علي النجّار الكعبي والرادود الحسيني نصير الكربلائي.
يُذكر أنّ هذه الأنشطة والفعاليات تُقام ضمن الخطّة السنويّة التي وضعها قسمُ ما بين الحرمين الشريفين لإقامة المحافل ومجالس العزاء بمناسبة ولادات واستشهاد الأئمّة المعصومين(عليهم السلام) والصحابة المقرّبين(رضوان الله عليهم) وهي تُقام بالتنسيق معه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: