شبكة الكفيل العالمية
الى

بالتّعاون مع منظّمة الصليب الأحمر الدوليّة: أكاديميّةُ الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ تختتمُ دورةً تدريبيّة لعددٍ من مقاتلي فرقة العبّاس القتاليّة...

اختُتِمت صباح هذا اليوم الأربعاء (24 ذو الحجّة 1439هـ) الموافق لـ(5 أيلول 2018م) الدورةُ التدريبيّة في أساسيّات الإسعافات الأوّلية، التي أقامتها أكاديميّةُ الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وبالتعاون مع منظّمة الصليب الأحمر الدوليّة، وشارك فيها عددٌ من مقاتلي فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة.
مديرُ أكاديميّة الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ السيّد مرتضى الغالبي بيّن لشبكة الكفيل العالميّة: "أقامت أكاديميّةُ الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، وبالتعاون مع عددٍ من مدرّبي منظّمة الصليب الأحمر الدوليّة، دورةً تدريبيّة مكثّفة بما يخصّ الإسعافات الأوّلية في مقرّ أكاديميّة الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ، واستهدفت هذه الدورة عدداً من مقاتلي فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة، واستمرّت لمدّة ثلاثة أيّام بواقع خمس ساعات يوميّاً، تمّ خلالها شرح جملة من القوانين والأنظمة الدوليّة لحماية المدنيّين وحماية الجرحى والناس العُزّل في مناطق النزاع المسلّح والمناطق التي حصلت فيها المعارك، وكذلك التعرّف على لجنة الصليب الأحمر من خلال شرح نبذة تعريفيّة عن المنظّمة ونشاطاتها المتعدّدة وعن عملهم الإنساني في العديد من الدول، ويعتبر هذا التعاون من منظّمة الصليب الأحمر هو الأوّل من نوعه، وكذلك تمّ التطرّق في الدورة الى أساسيّات الإسعافات الأوّلية وطريقة معالجة وإنقاذ مختلف أنواع الإصابات الحاصلة أثناء المعركة، حيث بلغ عددُ المشاركين في الدورة من مقاتلي فرقة العبّاس القتاليّة (25) مقاتلاً".
وأضاف: "أحد أهداف هذه الدورة هو فتح أطر التعاون بين منظّمة الصليب الأحمر والعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بأكاديميّة الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ وفرقة العبّاس القتاليّة ومعرفة البرامج التي يتمّ تداولها، وكذلك لتعرّف بعض مقاتلي فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة على القوانين الدوليّة لحقوقهم وحقوق المدنيّين والتعامل مع بعض الإصابات والجروح التي تُصيب المقاتلين في المعارك".


من جانبه بيّن المندوب الدوليّ عن محافظة كربلاء المقدّسة للصليب الأحمر في العراق الأستاذ فؤاد زعيتير: "العتبة العبّاسية المقدّسة لتأثيرها وثقلها الكبيرين ,على الصعيد الدينيّ والثقافيّ والاجتماعيّ ليس في مناطق العراق وحسب وإنّما في العالم بأسره هو ما دفعنا للتواصل مع هكذا عنصرٍ فعّال في المجتمع".
وأضاف: "يُعتبر هذا التعاون هو التعاون الأوّل مع العتبة العبّاسية المقدّسة، حيث أنّ هذه الدورة التي قُدّمت من قبل منظّمة الصليب الأحمر لاقت نجاحاً في أكثر من (80) دولةً في العالم، وهي تهدف إلى زرع المعرفة والوعي الكامل لدى المقاتل عن كلّ الإصابات التي من الممكن أن تحدث داخل أرض المعركة".
الجديرُ بالذكر أنّ أكاديميّة الكفيل للتدريب والإسعاف الحربيّ كانت ولا زالت سبّاقةً في تقديم خدماتها لشتّى مقاتلي الحشد الشعبي المقدّس، بإشراكهم في العديد من الدورات التي يتمّ من خلالها تدريبهم على طرق انتشال وتأمين المُصاب وإسعافه أثناء المعارك العسكريّة.

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: