شبكة الكفيل العالمية
الى

إذاعةُ الكفيل النسويّة توقدُ شمعتها الحادية عشرة...

أوقدت إذاعةُ الكفيل صوت المرأة المسلمة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة شمعتها الحادية عشرة، واحتفاءً بهذه المناسبة أقامت إدارةُ الإذاعة احتفاليّةً في مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام).
وشملت الاحتفالية إلقاء كلمة لمسؤولة الإذاعة السيدة رؤى علي التي استهلّتها بتقديمها التهاني لكادر الإذاعة لما بُذِل خلال هذه المسيرة المعطاء لإذاعة الكفيل مبيّنةً: "أنّها استطاعت أن تعزّز الثقة للمستمعة وفتح مجال الحوار وتطوير الأفكار"، وبيّنت أنّ: "مواقع التواصل الاجتماعي تتحدّى وسائل الإعلام في مزية سرعة الوصول إلى المعلومة وإلغاء المسافات الجغرافيّة؛ لتتعاظم مسؤوليّةُ الإعلام في كيفيّة الصدّ واستخدام أدوات وأنماط متنوّعة مع الحفاظ على الثوابت والقيم".
وأعلنت في ختام كلمتها عن "انطلاق مشروع مركز الكفيل التخصّصي للإرشاد الأسري، الذي يخلق همزة وصل بين المرأة وما تعانيه من مشاكل أسريّة وبين مختصّين في الإرشاد الأسريّ والطبّ النفسيّ".
جاء بعد ذلك الإعلان عن الفائزات في مسابقة (رحيق المناجاة) وهي مسابقةٌ فكريّة تربويّة أطلقتها الإذاعة.
وعلى هامش الاحتفال كان هنالك لقاءٌ مع الإعلاميّة زهراء حكمت مقدّمة برامج في إذاعة الكفيل التي بيّنت: "إنّ الإعلام طريقه يحتوي على العديد من الصعوبات، إلّا أنّنا تتلمذنا في مدرسة الكفيل وهي مدرسة بحدّ ذاتها تحوي العديد من الدروس التي لطالما استثمرناها في تطويع الطريق الإعلاميّ، عامٌ جديد لإذاعة الكفيل مع فيوضات أبي الفضل(عليه السلام) ومع الخطط الإعلاميّة المدروسة التي تقدَّم لنا فكلّ عام وهي بألف خير".
أمّا السيدة مآثر طالب وهي إعلاميّة من مؤسّسة العين فقد أضافت: "إنّ تجربة إذاعة الكفيل أنموذجٌ مخصّص يهدف إلى فئة معيّنة من المجتمع وهي النساء، فالهدفيّة الإعلاميّة في هذا اليوم تجعل الإعلام يتجرّد من بعض السمات، فالإعلام يحاول أن يركّز في خطابه الإعلاميّ لتنطلق إذاعة الكفيل وتغطّي بشكل كامل كافّة متطلّبات الأسرة وأن تكون صوتاً لهموم الأسرة وعيناً للمرأة وتطلّعاتها".
يُذكر أنّ إذاعة الكفيل كانت قد دأبت على فتح مجالٍ للتواصل والتعاون مع مختلف المؤسّسات المجتمعيّة والفئات النسويّة المختلفة التي تعمل على تطوير المرأة وقدراتها التي تهدف إلى تطوير المجتمع العراقيّ، ممّا ينعكس إيجاباً على النتاج المجتمعي من أفراد. ولمعرفة تفاصيل أكثر عن الإذاعة وبرامجها يمكنكم زيارة الموقع https://alkafeel.net/radio/.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: