شبكة الكفيل العالمية
الى

من أصحاب الرّسول الأعظم الذين استُشهِدوا بين يدي الإمام الحسين (عليه السلام):عمار بن سلامة الدالاني

لفظُ الصحابة جرى استعمالُه مع من لقي النبيّ(صلّى الله عليه وآله) أو روى عنه أو عاشره مدّةً من الزمن، وأمّا إذا أُضيف الشخص إلى واحدٍ من أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) فيقال مثلاً: من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام)، أو أصحاب الحسن(عليه السلام)، أو أصحاب الحسين(عليه السلام)، نعم كان في أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) بعض صحابة النبيّ(صلّى الله عليه وآله) ومنهم الصحابيّ عمار بن سلامة الدالاني

أدرك النبي صلى الله عليه وآله وصحب أمير المؤمنين مجاهداً بين يديه في حروبه الثلاث خرج ثائراً مع الحسين عليه السلام حتى استشهد في كربلاء

هو عمار بن سلامة بن عمران بن دالان أبو سلامة الهمداني الدالاني وبنو دالان بطن من همدان من القحطانية (يمن، عرب الجنوب) من سكنة الكوفة كان أبو سلامة عمار صحابياً، ادرك النبي صلى الله عليه وآله ورآه رؤية، كما ذكره الكلبي وابن حجر قال أبو جعفر الطبري: كان من أصحاب علي عليه السلام ومن المجاهدين بين يديه في حروبه الثلاث وهو الذي سأل أمير المؤمنين عليه السلام عندما سار من ذي قار إلى البصرة فقال: يا أمير المؤمنين إذا قدمت عليهم فماذا تصنع؟ فقال عليه السلام: ادعوهم إلى الله وطاعته فإن أبوا أقاتلهم فقال أبو سلامة: إذن لن يغلبوا داعي الله.

التحق بالإمام الحسين عليه السلام عند وصوله كربلاء وجعل عبيد الله بن زياد(لع) زجر بن قيس الجعفي على مسلحة في خمسمائة فارس وأمره أن يقيم بجسر الصراة يمنع من يخرج من الكوفة يريد الحسين عليه السلام فمر به عمار بن أبي سلامة بن عبد الله بن عرار الدالاني فقال له زجر: قد عرفت حيث تريد فارجع، فحمل عليه وعلى أصحابه فهزمهم ومضى وليس أحد منهم يطمع في الدنو منه فوصل كربلاء ولحق بالحسين عليه السلام حتى قتل معه وكان قد شهد المشاهد مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وذكر صاحب الحدائق والسروي: إنه قتل في الحملة الأولى حيث قتل جملة من أصحاب الحسين عليه السلام وجاء في الأنصار: ذكره ابن شهرآشوب في عداد الحملة الأولى والزيارة، إلا أن فيها(الهمداني).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: