شبكة الكفيل العالمية
الى

من أصحاب الرّسول الأعظم الذين استُشهِدوا بين يدي الإمام الحسين (عليه السلام): الحرث بن نبهان

لفظُ الصحابة جرى استعمالُه مع من لقي النبيّ(صلّى الله عليه وآله) أو روى عنه أو عاشره مدّةً من الزمن، وأمّا إذا أُضيف الشخص إلى واحدٍ من أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) فيقال مثلاً: من أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام)، أو أصحاب الحسن(عليه السلام)، أو أصحاب الحسين(عليه السلام)، نعم كان في أصحاب الإمام الحسين(عليه السلام) بعض صحابة النبيّ(صلّى الله عليه وآله) ومنهم الصحابيّ الحرث بن نبهان

نشأ في كنف أمير المؤمنين علي عليه السلام وخرج مع الإمام الحسين عليه السلام من المدينة الى مكة ثم الى كربلاء حيث الشهادة

كان والده نبهان رحمه الله عبداً لحمزة بن عبد المطلب، وقد مات والده بعد شهادة حمزة بسنتين، وهذا يعني ان الحرث قد ادرك زمان النبي صلى الله عليه وآله، وبما ان الحرث قد ترعرع ونشأ في كنف أمير المؤمنين علي عليه السلام فلا بد ان يكون قد رأى رسول الله صلى الله عليه آله عن قرب مرارا كثيرة.

قال أهل السير: ان نبهان كان عبداً لحمزة، شجاعاً فارساً، مات بعد شهادة حمزة بسنتين، وانضم إبنه الحرث إلى أمير المؤمنين عليه السلام، ثم بعده إلى الحسن عليه السلام ثم إلى الحسين عليه السلام فلما خرج الحسين عليه السلام من المدينة إلى مكة خرج الحارث معه، ولازمه حتى وردوا كربلاء، فلما شبت الحرب تقدم امام الحسين عليه السلام ففاز بالشهادة رضى الله عنه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: