شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: هكذا كانت نقطةُ الانطلاق الأولى لعزاء ركضة طويريج...

جرت العادةُ والعرفُ العزائيّ لإحياء عزاء ركضة طويريج منذ قرون، حيث تأسّس هذا العزاءُ واشتهر على يد أهالي مدينة طويريج (20 كم جنوب شرق كربلاء المقدّسة)، أن تتجمّع أفواجُ المؤمنين في مدخل كربلاء على طريق (طويريج) قرب القنطرة المعروفة هناك بـ(قنطرة السلام).

فيجتمع المعزّون من أهالي طويريج ومركز مدينة كربلاء المقدّسة والكثير من أبناء محافظات العراق، حتّى أنّه يصل عددُهم إلى أكثر من مليوني معزٍّ، ويدخل معهم كذلك خلال مسار العزاء داخل المدينة بعضُ الزائرين المعزّين من دولٍ عديدة، وصوتهم الهادر يعلو بنداء (يا حسين.. يا حسين) الذي يشقّ عنان السماء ويُظهر المحبّة والوجد لآل البيت(عليهم السلام)، وكأنّ هذه الحشود جاءت لنصرة الإمام الحسين(عليه السلام) لكنّها وصلت متأخّرة ولم تستطع الوصول إلّا بعد مصرع الإمام(سلام الله عليه)، لذا فهم يلطمون على الرؤوس وينادون: (يا حسين.. يا حسين).

وينطلق المعزّون من تلك النقطة -قنطرة السلام- مهرولين باتّجاه شارع الجمهوريّة، قاطعين بضعة كيلومترات قبل أن يصلوا الى المرقدين الطاهرين للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، حيث يُختتم العزاء عند مرقد حامي العيال وساقي العطاشى(عليه السلام).
تعليقات القراء
2 | عبدالخالق | 22/09/2018 09:08 | العراق
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين لا يوم كيومك يا ابا عبدالله
1 | عقيل عودة | 20/09/2018 19:50 | العراق
السلام على الحسين.وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: