شبكة الكفيل العالمية
الى

الإمامُ زينُ العابدين (عليه السلام) يُلقي بنفسه على جسدِ عمّه العبّاس ويلثم نحرَه الطاهر...

بعد أن وارى الإمامُ زين العابدين(عليه السلام) جسد أبيه وأهل بيته وأصحابه، التفت إلى بني أسد من الذين حضروا معه الدفن، وقال: ((انظروا هل بقي أحد؟)).

فقالوا: نعم، بقي بطلٌ مطروحٌ حول المسنّاة، فإنّ هناك على مقربةٍ من العلقميّ جسداً آخر لم يُدفن بعد، وهو جسدٌ موذّر، ومقطّع بالسيوف إرباً إرباً، بحيث كلّما حملنا جانباً منه سقط الآخر.

فبكى (عليه ‌السلام) لمّا سمع قولهم، وقال بأنينٍ وزفير: ((أتعرفون يا بني أسد جسدَ مَنْ هذا؟! إنّه جسدُ عمّي العبّاس-عليه ‌السلام-)).

ثمّ مشى إليه، فلمّا وقع نظرُه عليه ألقى بنفسه على جسده يلثم نحره الطاهر، وهو يقول: ((على الدنيا بعدك العفا يا قمر بني هاشم، وعليك منّي السلام من شهيدٍ محتسب، ورحمة الله وبركاته)). وشقّ له ضريحاً وأنزله وحده كما فعل بأبيه، وقال لبني أسد: ((إنّ معي مَنْ يعينني)).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: