شبكة الكفيل العالمية
الى

المئاتُ من متعلّمي مدارس مجموعة العميد التعليميّة يبدأون عامهم الدراسيّ الجديد...

استقبلت مدارسُ مجموعة العميد التعليميّة صباح اليوم (20 محرّم الحرام 1440هـ / 30 أيلول 2018م) المئات من متعلّميها على مختلف مراحلهم الدراسيّة وفي جميع مواقعها، وذلك إيذاناً ببدء عامٍ دراسيّ جديد وفتح صفحة جديدة مليئة بالإنجازات، لتكون هذه السنة الدراسيّة مكمّلةً ومكلّلة لسنوات النجاح التي سبقتها.
رئيسُ قسم التربية والتعليم في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ الدكتور عباس رشيد الدده عبّر عن سعادته البالغة وهو يرى اندفاع المتعلّمين ورغبتهم الشديدة بالتعلّم منذ اليوم الأوّل لبدء هذا العام الدراسيّ، وبيّن قائلاً: "من أجل أبنائنا وبناتنا سعينا ونسعى إلى استثمارٍ أمثل لجميع إمكاناتنا وبذل مزيدٍ من العمل والتوجيه والجهد؛ لتنشئتهم وتعليمهم على نحوٍ حضاريّ يليق بما أُنشئ القسمُ من أجله، وبما يتلاءم والرسالة التربويّة والتعليميّة التي انتهجتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة والتي بدأت تؤتي أكلها عاماً بعد آخر".
مبيّناً: "إنّنا بذلنا ما بوسعنا للمضيّ قُدماً لرؤيةٍ تربويّة تعليميّة مرامها أن نكوّن قدوةً لمجتمعنا والمجتمعات الأُخر، فقد شرعنا هذا العام إلى استحداث مدرستين وروضة جديدة لتُضاف إلى المجموعة التعليميّة، فضلاً عن إقامتنا الدورات المكثّفة في العطلة الصيفيّة لملاكاتنا التدريسيّة والمراد منها رفع المستويات العلميّة وتنمية المهارات وفق رؤى واستراتيجيّات تربويّة تعليميّة أُعدّت مسبقاً بما يضاهي أنموذج الدول المتقدّمة، ومبتغانا إعداد طالبٍ يتمتّع بمهارة علميّة تؤهّله أن يكون أداةً للتنمية وأساسها، وأخيراً نتطلّع في عامنا الجديد هذا إلى أن تكون مدارسنا وجامعاتنا بيئات خصبة لتلبية تطلّعات فلذّات أكبادنا وتعزيز دافعيّتهم نحو العلم والتعلّم".
وأشار الدده بالقول: "إنّ مدارس المجموعة قد شرعت بفعاليّات برنامج (أسبوع التعايش) الذي يهدف إلى تهيئة تلاميذ الصفّ الأوّل الابتدائي على اعتبار أنّ الأجواء الدراسيّة جديدة عليهم، إذ تضمّن البرنامج عدّة فقرات، كتوزيع الهدايا التشجيعيّة والألعاب التعليميّة، وعرض مجموعة من الأفلام الكرتونيّة الهادفة، فضلاً عن تقديم النصائح والإرشادات من قبل المعلّمين المعلّمات، من أجل كسر حاجز الخوف والرهبة لدى المتعلّمين وجعل المدرسة بيئة خصبة لاستثمار طاقاتهم ومهاراتهم".
أولياء الأمور بدورهم أبدوا ارتياحهم الشديد لما شاهدوه من تنظيمٍ لافت للنظر، والاستعداد من قبل إدارة المدرسة لاستقبال أبنائهم المتعلّمين بتوفير بيئة تربويّة تعليميّة ترتقي لمستوى الإبداع والتميّز.
يُذكر أنّ المجموعة قد اعتادت في بداية كلّ عامٍ دراسيّ أن تقيم فعاليّاتٍ وأنشطة احتفاليّة خاصّة، لكن تزامنها مع شهر محرّم الحرام حال دون ذلك، وقد اقتصرت على وقفة صباحيّة قُدّمت من خلالها النصائح والإرشادات للمتعلّمين وحثّهم على الجدّ والاجتهاد والمواظبة على الالتزام بالدوام لهذا العام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: