شبكة الكفيل العالمية
الى

جمعيّةُ كشّافةِ الكفيل تنظّمُ مسيرةً عزائيّة في مدينة النجف الأشرف

نظّمت جمعيّةُ كشّافة الكفيل التابعة لشعبة الطفولة والناشئة في العتبة العبّاسية المقدّسة مسيرةً عزائيّة صباح يوم الجمعة (2 صفر 1440هـ) الموافق لـ(12تشرين الأوّل 2018م) في مدينة النجف الأشرف، وبمشاركة ما يقرب من (200) مائتي عنصرٍ كشفيّ من الفئات الثلاث (الأشبال - الجوّالة - الكشّافة)، وذلك لتقديم التعازي لأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) استذكاراً لمصيبة ولده سيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام).
بدايةُ انطلاق المسيرة التي قد صدحت من خلالها حناجرُ المحبّين المعزّين بعبارات الحزن والأسى كانت من شارع الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله) باتّجاه ضريح الإمام علي(عليه السلام)، لتُختتم المسيرة بزيارةٍ جماعيّة ومجلسٍ عزائيّ داخل الصحن الشريف للمولى أبي الحسن علي(عليه السلام) تضمّن عدّة فقرات، منها:
تلاوة عطرة من آيات القرآن الكريم، وإلقاء خطبة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) في يوم عاشوراء، وقد ألقاها أحدُ العناصر الكشفيّة للجمعيّة، بالإضافة الى إلقاء محاضرةٍ دينية ألقاها الشيخ محمود الصافي تمحورت حول أبعاد وأهداف القضيّة الحسينيّة، ليُختتم هذا المجلس العزائيّ بمجلس لطم أحياه بعض عناصر الكشّافة.
مسؤولُ قسم الأنشطة والمخيّمات والمفوّض العامّ لجمعيّة كشّافة الكفيل الأستاذ علي حسين عبد زيد تحدّث لشبكة الكفيل قائلاً: "المسيرة قد جرت بالتنسيق مع عدّة جهات، منها قسم الآليّات في العتبة العبّاسية المقدّسة الذي تكفّل بتوفير العدد المطلوب من العجلات لنقل أفراد الجمعيّة الكشفيّة من مقرّها الكائن في فندق الدلّة في منطقة باب بغداد في كربلاء المقدّسة وصولاً الى مدينة النجف الأشرف وإرجاعهم، وكذلك كان التنسيق مع شعبة العلاقات العامّة في العتبة العلويّة المقدّسة من أجل الاستقبال والتنظيم.
يُذكر أنّ هذه المسيرة تنضوي ضمن البرنامج العاشورائيّ الذي أعدّته الجمعيّةُ بشكلٍ مسبق تحت عنوان: (لبّيك يا حسين) بنسخته الثانية، والذي انطلق في بداية شهر محرّم الحرام ومن المقرّر أن يستمرّ الى أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) في العشرين من شهر صفر المظفّر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: