شبكة الكفيل العالمية
الى

بنسختِهِ الخامسة: العتبتان المقدّستان الحسينيّةُ والعبّاسية تُقيمان مؤتمرَ الإمام الحسن (عليه السلام) العلميّ

إحياءً واستذكاراً لشهادة سبط النبيّ الأكبر الإمام الحسن(عليه السلام) وتواصلاً لسلسلة فعالياته التي تسلّط الضوء على هذه الشخصيّة العظيمة، انطلقت صباح اليوم الثلاثاء (16 تشرين الأوّل 2018م) الموافق لـ(6 صفر الخير 1440هـ) فعّاليات مؤتمر الإمام الحسن(عليه السلام) العلميّ الدوليّ السنويّ الخامس لتسليط الضوء على فكر الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)، الذي كان بعنوان: (الإمام الحسن "عليه السلام" ترجمان القرآن وسموّ الإنسان) والذي تقيمه الهيأة العُليا لمشروع الحلّة مدينة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام)، وذلك برعاية الأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية وبالتعاون مع جامعة بابل ومركز العميد الدوليّ للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وجامعة الكفيل ومؤسّسة المرتضى للثقافة والإرشاد.
حفل افتتاح المؤتمر الذي احتضنته قاعةُ الشهيد محمد باقر الصدر(قدّس سرّه) في جامعة بابل شهد حضوراً لشخصيّات ووفود مثّلت جهات واختصاصات متنوّعة، فضلاً عن جمعٍ كبير من طلبة الجامعة وأساتذتها، وبعد تلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم وقراء سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار كانت هناك كلمةٌ ترحيبيّة لرئيس الهيأة العُليا للحلّة مدينة الإمام الحسن المهندس حسن الحلّي، جاء فيها: "من خلال شعار مؤتمرنا الخامس نفتح نافذةً بسيطة لسيرةٍ من أعظم السير عبر العصور، وهي سيرةُ الإمام الحسن(عليه السلام) التي حاول الأعداء عبر العصور طمسها والنيل منها، وإنّنا اليوم من خلال هذا المؤتمر ينهض الأكاديميّون من باحثين وأساتذة ليُثبتوا بمواضيع علميّة أنّ الإمام الحسن(عليه السلام) فكرٌ لا ينضب".
تلتها كلمةُ الأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية التي ألقاها نائبُ الأمين العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس بشير الربيعي والتي استهلّها بتقديم التعازي بذكرى شهادة الإمام الحسن(سلام الله عليه)، موضّحاً: "إنّ الإمام الحسن(عليه السلام) هو من أسّس لقضيّة ونهضة الإمام الحسين(عليه أفضل الصلاة والتسليم) وثورته، فقضيّة الإمام الحسن لم تنل تلك الأهميّة، فقد عاصر زمناً قاسياً جدّاً بعد أبيه الإمام علي(عليه السلام)، زمن حروبٍ قد أنهكت المؤمنين، وإنّ معاوية والأعداء (عليهم اللعنة) قد خطّطوا وكادوا المكائد للنيل من الإمام الحسن(عليه السلام)".
وأوضح: "يجب أن نستذكر من أئمّتنا(عليهم السلام) الجانب العقائديّ فهو جانبٌ مهمّ جدّاً، يعطي الإنسان شخصيّةً قويّة ونافعة تُساهم في بناء هذا البلد، فلا فائدة من علمٍ بلا عقيدة، فأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) أوجدهم الله تعالى حجّةً علينا لنستفيد من أفكارهم وأخلاقهم التي يجب أن نلتزم بها مع الاعتقاد الصحيح".
أعقبت ذلك كلمةُ عميد كلية العلوم الإسلاميّة في جامعة بابل الأستاذ عامر عمران الخفاجي التي بيّن فيها: "إنّ الإمام الحسن(عليه السلام) هو فرعٌ من الشجرة المحمديّة الضاربة".
موضّحاً: "إنّ المشتركين بالبحوث في هذا المؤتمر قد بلغوا (77) باحثاً كان المقبول منها (59) بحثاً".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: