شبكة الكفيل العالمية
الى

النشرةُ الدوريّة لزائري موسم أربعينيّة 1440هـ: حركةُ الزائرين القاصدين مدينة كربلاء المقدّسة من محافظات البلاد الجنوبيّة...

ما زال الزحفُ المليونيّ يتواصل صوب مدينة كربلاء المقدّسة من محافظات البلاد الجنوبيّة، الذي كانت نقطة انطلاقته الأولى من أقصى منطقةٍ في جنوب العراق محافظة البصرة، لإحياء أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) قبل أكثر من تسعة أيّام مضت، حيث نقل مراسلُ شبكة الكفيل المُرافق لهذه المسيرة الخالدة: أنّ حركة الزائرين كانت على النحو التالي:
1- محافظة البصرة أصبحت شبه خالية سواءً من الزائرين أو ساكنيها، وبالنسبة لمواكب الخدمة قسمٌ كبير منها انتقل لمحافظات أخرى شمالاً يمرّ من خلالها الزائرون ومن ضمنها كربلاء المقدّسة.
2- الحدود الخارجيّة لمحافظة ذي قار تشهد حاليّاً حركة للزائرين مكثّفة، وقد خرج القسمُ الأكبر منهم والتحقوا بركب الزائرين، والقسم الآخر بدأ بالخروج ومن ضمنهم أصحاب مواكب الخدمة الذين شدّوا الرحال الى محافظات أخرى يمرّ بها الزائرون.
3- كثافة الزائرين الأكبر محصورةٌ بين الناصريّة والسماوة والرميثة.
4- انطلق اليوم السبت موكبُ أهالي السماوة الكبير الذي يُعدّ من أكبر مواكب المشاة في محافظة المثنّى.
5- باقي المحافظات الأخرى مثل ميسان والديوانية وواسط تشهد حركةً لزائريها وبمستويات حركةٍ متباينة.
وأشار الى أنّ: "الأجهزة الأمنيّة وقطعات الحشد الشعبيّ اتّخذت إجراءاتٍ مشدّدة لحماية أمن الزوّار، فيما قامت الدوائر الخدميّة والصحّية بنشر مفارز متنقّلة وثابتة لتقديم الخدمات كافّة للزائرين الكرام".
كذلك نقل مراسلُنا: "هناك إصرارٌ من الزائرين على إحياء هذه الشعيرة الخالدة رغم التقلّبات الجوّية"، لافتاً الى أنّ: "هناك أعداداً كبيرة منهم وصلوا البلاد من دول الجوار للاشتراك في هذه المسيرة الحسينيّة الحاشدة، وسط استنفارٍ لمواكب الخدمة الحسينيّة المنتشرة على كافّة الطرق الرئيسيّة والفرعيّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: